انت الان تتصفح قسم

ترانيم

(إليكِ صغيرتي) – رانيا ابو عليان

"رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء." كانَ هذا دُعائي منذُ سبعة عشر عاماً...يومها كنتُ قد أتممتُ حفظ سورة البقرة وأنا أحملكِ في أحشائي وأختبر شعور الأمومةِ لأولِ مرةٍ في عمري....يومها…
اقرأ أكثر...

وفاء العاصم تكتب : “اساطير”

العالم الآن - تقول الاسطوره : لتبقى على قيد الطمأنينه؛ اضحك بصوت خافت .. ليبقى الحزن نائم !! وابكي بصوت مرتفع .. لتوقظ الفرح !! واقول انا : لطالما تشاجر الحزن والفرح وهربنا خوفا من الاول لنلقي بانفسنا باحضان الاخر…
اقرأ أكثر...

(حينَ نَجِدُ أنفسنا) – رانيا أبو عليان

العالم الآن - ...وأخيراً نَجِدُ أنفسنا حين نراها تنعكس بمرايا تلكَ العيون الجميلة الساحرة،..عين التقدير والمحبة التي تُحبنا لا لشئٍ إلاَّ لأننا نحن،.. ....نحنُ بكلِّ تفاصيلنا وعيوبنا وهفواتنا قبل محاسننا،... ...بِعَثَراتنا قبلَ استقامة…
اقرأ أكثر...

(لقيت الطبطبة) – رانيا ابو عليان

.العالم الآن - ..استغربتُ للحظاتٍ للانتشار الكبير في وقتٍ قياسيّ لأغنيةٍ جديدةٍ غَزَت كُلَّ الأسواق والأذواق بوقتٍ قصير،...مما دفعني للاستماع لها ولتأمل كلماتها.."لقيت الطبطبة".... ....يا الله كم هي مُعبِرة هذه الكلمات، وكم نحتاج "للطبطبة"…
اقرأ أكثر...

(نحن نستند على الجدران..فهيَ حقاً تُجيد الوفاءَ والاحتضان)- رانيا أبو عليان

العالم الآن - ....إنَّ أشَدَّ ما يُحزِنُ قلبي في لحظاتِ ضعفي هي أنني لا أجدُ غيرَ تلكَ الجدرانِ البائسة لأتَكِئَ عليها لأنهض..... .....تلكَ الجدرانُ التي لمْ تنسَ اهتمامي بها وبتفاصيلها طوال أيام العُمر ...فردَّتْ ليَ الوفاء…
اقرأ أكثر...

جاهة سيف نجل الاعلامي بسام العريان على وفاء ابنة محمد يونس صلاح الديسي

العالم الآن - توجهت جاهة كريمة من ال العريان ووجهاء منطقة ماركا الشمالية ومن كافة العشائر الأردنية وفي مقدمتهم إمام مسجد الحمصي في منطقة ماركا الشمالية فضيلة الشيخ محمد حكمت الزعبي "أبو صهيب وجمع غفير بما يتوافق مع امر الدفاع من…
اقرأ أكثر...

(الفراق الجميل) – رانيا أبو عليان

..العالم الآن - ...كنتُ ولا أزالُ أقفُ عند.َ تفاصيل قصص الفراق في هذا العالم الغريب،... ....فراق الأحبة والأماكن والأعمال والمُدن،... ...وما يُرافقها من قصصٍ أقفُ عندها مذهولة،... ...فكيف لمن كانوا أحبةً يصفون ما بينهم…
اقرأ أكثر...

(لكَ اللهُ يا قلب) – رانيا ابو عليان

العالم الآن ....لكَ اللهُ يا قلبُ كم تألمتَ ولم تتكلَمْ....لكَ الله كم حَرَصتَ مِراراً وتِكراراً على مشاعر من لمْ يتوانَوا عن أذيَّتك بلا رحمة،... ...كان لسانُ حالكَ أن تُعامل الناسَ كما تُحب أن يعاملوك...فلا تخذُلهم حتى وإن خذلوك..…
اقرأ أكثر...