الولايات المتحدة تدشن سفارتها في القدس وسط مخاطر تصعيد

0 234

 

العالم الان –

14 آيار  من د.باسم الخطايبة  – تدشن الولايات المتحدة الإثنين سفارتها في القدس لتحقق الوعد المثير للجدل الذي أطلقه الرئيس دونالد ترامب رغم الاستنكار الدولي والغضب الفلسطيني منذ أشهر وفي ما يشكل قطيعة مع السياسة الأميركية في هذا الصدد.

وتشارك إبنة ترامب ايفانكا مع زوجها جاريد كوشنر وكلاهما مستشاران للرئيس الى جانب مئات الشخصيات من البلدين في مراسم التدشين المقررة اعتباراً من الساعة 16,00 (13,00 ت غ) والتي تأتي على خلفية قلق عميق حول استقرار الوضع الاقليمي.

وفي الوقت نفسه، وعلى بعد عشرات الكيلومترات من المتوقع أن يشارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر في مسيرة الى الحدود مع اسرائيل، وقد يخاطر البعض بمحاولة اقتحام السياج الامني.

وأعلن الجيش الإسرائيلي وضع قواته في حالة تأهب قصوى.

وقال السبت أنه سيضاعف عدد وحدات جيشه المقاتلة حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية المحتلة، كما ستتم تعبئة نحو الف شرطي إسرائيلي في القدس لضمان الأمن في السفارة ومحيطها.

ويتزامن افتتاح السفارة قبل يوم من الذكرى السبعين للنكبة، عندما تهجر أو نزح أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وتثير  المبادرة الأميركية الأحادية الجانب غضب الفلسطينيين اذ تشكل تكريساً للموقف المنحاز بشكل واضح برأيهم للجانب الاسرائيلي والذي يتبناه ترامب منذ توليه منصبه في 2017، وتجاهلا لمطالبهم حول القدس.

واحتلت اسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها “عاصمة ابدية” في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان اعلان ترامب في 6 كانون الاول/ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل وأعلن نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس .

ولا تزال الأسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية أرضاً محتلة وانه من غير المفترض إقامة سفارات في المدينة طالما لم يتم البت في وضعها عبر التفاوض بين الجانبين المعنيين.

مقالات ذات الصلة

اترك رد