أسبوع من المفاوضات التجارية المكثفة في واشنطن

0 328

العالم الآن –

– تواجه الإدارة الأميركية أسبوعا ضاغطا تجري خلاله مفاوضات على عدة محاور مع شركائها التجاريين الرئيسيين، الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك والصين، مع اقتراب استحقاقات حاسمة ولا سيما بشأن اتفاق التبادل الحر لاميركا الشمالية (نافتا).

ويعقد وزير التجارة الأميركي ويلبور روس الثلاثاء محادثات مع المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم لبحث الرسوم الجمركية الأميركية بنسبة 25 و10% على واردات الصلب والألمنيوم القادمة من أوروبا، والتي علقها البيت الأبيض موقتا حتى منتصف ليل 31 آذار/مارس.

وحذر روس ليل  الاثنين بأنه “مع الاقتراب من استحقاق الأول من حزيران/يونيو، آمل أن نتوصل إلى خاتمة منطقية.

وإذا لم يتحقق ذلك، فستدخل الرسوم الجمركية حيز التنفيذ”.

ووافق البيت الأبيض في الأول من أيار/مايو على أن يمدد لشهر المهلة الممنوحة للاتحاد الأوروبي، معتبرا أن بإمكان الطرفين تخطي خلافهما التجاري.

ومن أجل إعفاء الاتحاد الأوروبي نهائيا من هذه الرسوم، تطالب واشنطن بفتح السوق الأوروبية أكثر أمام المنتجات الأميركية، فيما تطالب بروكسل من جانبها بإعفائها من الرسوم الجمركية الأميركية بصورة “كاملة وغير مشروطة” قبل الدخول في أي محادثات مع شريكها الأميركي.

وتجري هذه المحادثات في ظل توتر قائم بين واشنطن وبروكسل إثر قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران.

من جهة أخرى، تبدأ واشنطن الثلاثاء أيضا مفاوضات جديدة مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي الذي يقوم بزيارة لواشنطن تستمر حتى السبت.

وقال ويلبور روس “آمل بأن تسهل العلاقات الشخصية بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس الصيني (شي جينبينغ) التوصل إلى اتفاق”، مشيرا إلى التباعد الكبير في المواقف الواجب تخطيه للتوصل إلى تسوية.

واضافة إلى مطالبة واشنطن بخفض العجز في ميزانها التجاري مع الصين البالغ 200 مليار دولار .

ب خ

مقالات ذات الصلة

اترك رد