الجيش السوري يسيطر على دمشق ومحيطها بالكامل للمرة الأولى منذ ست سنوات

0 225

العالم الآن –

من د.باسم الحطايبه  – سيطر الجيش السوري اليوم الإثنين على كامل دمشق ومحيطها للمرة الأولى منذ العام 2012 معلناً اياها مناطق “آمنة” إثر طرده تنظيم الدولة الإسلامية من آخر جيب له في جنوب العاصمة الذي يعد مخيم اليرموك أبرز أحيائه.

ويأتي الإعلان بعد ساعات من خروج آخر مقاتلي التنظيم المتطرف من الأحياء الجنوبية بموجب اتفاق إجلاء برعاية “روسية” أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان، من دون أن ياتي الاعلام السوري الرسمي على ذكره.

وأعلن الجيش السوري في بيان قبل قل “القضاء على أعداد كبيرة من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي ما أدى إلى إحكام السيطرة التامة على منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك” لتصبح بذلك “دمشق وما حولها وريفها وبلداته هي مناطق آمنة بالكامل وعصية على الإرهاب ورعاته”.

ومع تحول حركة الاحتجاج في سوريا إلى نزاح مسلح، فقدت القوات الحكومية تدريجياً في العام 2012 السيطرة على أحياء في جنوب العاصمة بدءاً من حي التضامن ثم في شرقها وفي محيطها.

وفي العامين 2017 و2018، شنّ الجيش السوري عمليات عسكرية عدة اعقبتها اتفاقات إجلاء بدأت بخروج مقاتلين معارضين من أحياء في شرق العاصمة، ثم من محيطها.

ومنذ التوصل الى الاتفاق السبت، سرى هدوء في جنوب العاصمة بعد أسابيع من المعارك العنيفة والقصف الجوي والمدفعي، وعمد التنظيم إلى إحراق “مقاره وآلياته” قبل خروج عناصره بحسب المرصد. وشاهدت مراسلة فرانس برس في دمشق أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد من جنوب دمشق.

وفي أول تعليق رسمي قبل ظهر الاثنين، تحدث مصدر عسكري سوري عن اتفاق لوقف اطلاق نار “موقت” و”لأسباب إنسانية” جرى خلاله “إخراج النساء والأطفال والشيوخ من منطقة الحجر الأسود” المحاذية لمخيم اليرموك من دون أن يأتي على ذكر مقاتلي التنظيم المتطرف.

وتمت عملية الإجلاء  “ليلاً بشكل سري وبعيداً عن الأضواء” وذلك  لأسباب عدة بينها أن “الحكومة السورية لا تعترف بالتفاوض مع تنظيم الدولة الإسلامية، ولتفادي استهداف التحالف الدولي بقيادة واشنطن للقافلة”.

 

مقالات ذات الصلة

اترك رد