القرار بشأن قمة كيم جونغ اون وترامب “الأسبوع المقبل”

0 143

 

العالم الآن – قالت الولايات المتحدة الأربعاء أن القرار بشان القمة التاريخية المزمع عقدها في 12 حزيران/يونيو بسنغافورة بين كيم جونغ اون ودونالد ترامب سيتخذ “الأسبوع المقبل >

تاركة الأمر  بيد الزعيم الكوري الشمالي.

وفي الوقت الذي كان فيه صحافيون أجانب في طريقهم لتغطية موكب تفكيك موقع التجارب النووية الكوري الشمالي الأمر الذي قدمة الزعيم الكوري كحسن بادرة  من بيونغ يانغ لقمة السلام الكورية الأمريكية ، فصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو توقعاته بشأن “نزع السلاح النووي” والمقابل المتوقع، برأيه، من كيم جونغ اون.

وقال الرئيس الأميركي خلال ظهوره في برنامجه المفضل “فوكس اند فراندز” على قناة فوكس “هناك فرصة جيدة” بأن تحصل القمة.

وأضاف الرئيس الأميركي في المقابلة التي ستذاع اليوم الخميس وبثت القناة مقتطفات منها “إذا حدث هذا، فسوف يكون شيئاً عظيماً لكوريا الشمالية. أسمع، سوف يكون هذا شيئاً عظيماً للعالم، لذا سنرى ما الذي سيحصل”. وهددت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بعدم المشاركة في القمة وألغت محادثات مع الجنوب، متهمة واشنطن بأنها تريد إجبارها على التخلي عن ترسانتها العسكرية من جانب واحد.

من جهة أخرى قال  كو كاب-وو الاستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية في سيول، لوكالات الصحافية العالمية “أنها مغامرة غير محسومة النتائج”.

وأضاف أن “ترامب يريد نزعاً سريعاً للنووي يتم خلال ولايته الأولى. لكن في هذه الحالة يجب أن يقدم لكوريا الشمالية بسرعة ضمانات تتوافق مع أمنها”.

هذا وقد وجهت الدعوة إلى مراسلين  من الصين وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لتغطية تفكيك الموقع النووي .

ويترتب على الصحفيين والمشاركين في تغطية  تدمير الموقع النووي أن يسافروا مدة عشرين ساعة بالقطار قبل أن يسيروا لمسافة قصيرة  لإلتقاط الصور لأبرر الفعاليات في أكبر موقع التجارب النووية هناك .

ب خ

مقالات ذات الصلة

اترك رد