ماتيس يتهم بكين بممارسة “الترهيب والإكراه” في بحر الصين الجنوبي

0 184

العالم الآن – إتهم وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس السبت  الصين بتعزيز مواقعها العسكرية ونشر أسلحة تشمل بطاريات صواريخ مضادة للسفن والطائرات وكذلك انظمة تشويش الكترونية على جزر اصطناعيةواقامة  منشآت عسكرية معززة بما فيها مهابط للمقاتلات دعما لمطالبها بالسيادة في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

واعتبر ماتيس ان هذة الأعمال تهدف الى “ترهيب وإكراه” جيرانها.

واضاف ماتيس خلال قمة أمنية في سنغافورة تعقد اليوم وقبل عشرة ايام على قمة مرتقبة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون إن الجيش الاميركي يواصل دعم جهود الدبلوماسية من أجل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية “بشكل كامل وقابل للتحقق ولا يمكن الرجوع عنه”, في هدف الى ارساء قواعد الامن والسلام لكل شعوب الجزيرة .

وأكد وزير الدفاع الاميركي امام قمة “حوار شانغري-لا” أنه “رغم تصريحات الصين التي تدّعي عكس ذلك، فإن تركيب تلك الاسلحة مرتبط مباشرة بالاستخدامات العسكرية بغرض الترهيب والاكراه“.

كما هاجم ماتيس  الرئيس الصيني شي جينبينغ  لعودته عن وعد قطعه في البيت الابيض في 2015 بألا تقوم بكين بعسكرة الجزيرة الواقعة في بحر الصين الجنوبي.

وختم  ماتيس كلمتة بالقول أن بلاده موجودة  هناك لتبقي الأمن في منطقة آسيا-المحيط الهادئ  بالاضافة الى نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل كامل وأرساء الامن وقواعد السلام للشعوب هناك “.

ب خ

مقالات ذات الصلة

اترك رد