إذا تجعل من الألوان فرحاً طفيفاً في خارطة الوطن – الفنانة ميسون الرنتيسي – فلسطين

0 521

العالم الآن –

س1 :
كيف بدأ مشوار الفن ، 
وما هو الدافع الذي صقل هذه الموهبة كي تصير لاحقا صوتا وطنيا عاليا في المنفى .

امتلكت موهبه وميل للفن منذ كنت صغيره حيث كنت اقضي الكثير من وقتي في رسم ما اراه حولي وكنت اجد نفسي ارسك وجوه على الورق ..والدي رحمه الله انتبه الى امتلاكي موهبه وقام بتشجيعي لفتره حيث احضر لي الالوان كي ارسم في العطل الصيفيه
تركت الرسم لانشغالي بالدراسه الثانويه والجامعيه ومن ثم زواجي وسفري الى الولايات المتحده وتفرغت لتربيه اولادي وخلال هذه الفتره لم اقم باي محاوله للرسم نهائيا لكنني كنت دائما احس بشئ ينقصني لا ادري ما هو وكانت والدتي تقول لي كلما راتني ..بداخلك شئ لم تجديه بعد ..كنت اضحك واقول يا امي قولي لي ما هو حتى اجده فتجيب لا احد يستطيع ان يعرفه الا انت
في السنوات الاربع الماضيه وجدت نفسي في محل لبيع ادوات الرسم حيث اشتريت كانفاس وبضع الوان وبدا في رسم اول لوحه لي ..لم تكن متقنه لكن عرفت ان موهبتي لا زالت موجوده وتحتاج الى الصقل والمعرفه .سجلت في دورات للرسم عند بعض الفنانين الذين اضافو لي من خبراتهم في مجال الرسم الواقعي التصويري الذي اتميز به

س2 :
تعتمدين في أسلوبك على تطوير اللوحة من خلال خلق مجال آخر لألوانك ولمساتك تضيف في تفاصيلهما بعدا فنيا متيمزا ومنفردا
إلى أي مدى يخلق هذا النوع أثرا واضحا و ايجابيا في هذا الحقل الفني

كأي فنان أحاول ان أجد شخصيتي المستقله وبصمتي الخاصه في ما أقدمه من أعمال ودائما احرص على اضافه لمسات وابعاد مختلفه لكل لوحه الواني اختارها بعنايه وتتميز لوحاتي بالوان تجلب الناظر اليها دون الخروج عن واقع اللوحه

س3 :

ما هي المحطات التي شاركتي بها وكيف أثرت هذه المحطات والفعاليات تجربتك وماذا أضافت لمشوارك الفني طيلة هذه السنوات

عن مشاركاتي في معارض فقد قمت بالمشاركه في معارض وفعاليات ثقافيه في الولايه التي اقيم بها وايضا في ولايات تمت دعوتي اليها للمشاركه وهذا اضاف لي حضورا في الفن الفلسطيني على الساحه الامريكيه

 

س4 :
الفن الذي لا يحتوي رسالة في داخله يظل ناقصا
ما هي الرسالة التي تمررها ميسون عن طريق ريشتها وقلمها و إحساسها الفني

الفن قبل كل شئ رساله واي عمل فني لا يحتوي على رساله يكون ناقصا ..رسالتي ان انقل وطني الفلسطيني واجوب به العالم من خلال عرض تراث شعبي واماكن ورقصات وحياه فلسطينيه تقول للعالم ان فلسطين وطن متحضر ولها تاريخ غني بكل الجمال ولم تكن يوما صحراء قاحله كما يسوق الاعداء

س5 :
يقال أن المنفى يساهم في تشكيل الشخصية المبدعة
والفلسطيني تحديدا خلق موهوبا بالفطرة
كيف ساعد إغترابك عن فلسطين في دعم الشخصية الفنية لميسون ،
و إلى أي مدى يحضر الوطن في تفاصيل فنك الجميل

الاغتراب تجربه قاسيه ..ان تقتلع من وطنك وتجد نفسك في عالم مختلف عن ما نشأت عليه يحتاج الى سنوات من التكيف والمعاناه ..الوطن لم يغادرني منذ هاجرت وحنيني اليه لم يقل عن اليوم الذي تركته ..وجدت في الرسم فرصه كي اعبر عن حبي لفسطين من خلال لوحات تجسد الحاله الفلسطينيه ..لا اجد نفسي ارسم خارج وطني ..لا بد ان تكون هناك علاقه بين الفن والفنان والا ن يكون هناك دافع يجعل الفنان يبدع وينتج

س6 :
يعتبر العالم العربي شحيح في إهتماماته للفن عموما
ما هي الصعوبات التي تواجهها ميسون في كل إطلالة فنية لها عبر لوحاتها المتعددة

للأسف ليس هناك إهتمام بالرسم كغيره من الفنون وحضور اي نوع من الفنون دائماً يفوق حضزر معارض الفن واللوحات والثقافة الفنية لازالت منواضعة في مجتمعاتنا لذلك نأمل أن يكون الحضور للمعارض الفنية يضاهي حضور الحفلات الفنية وغيرها من الفنون

س7 :
هل يوجد فارق يمكن لنا ان نلمسه بين بين الشخصية العادية لميسون وبين شخصيتها الإعتبارية كفنانة وصاحبة رسالة ،و أي الشخصيات تتقدم وتطغى

لا فارق بين شخصيتي الفنيه وشخصيتي العاديه ..احاول ان انقل ما احس به من خلال فني وربما يظهر جزء من شخصيتي في لوحاتي من خلال تجسيد صوره المراه الفلسطينيه بجمالها واناقتها واصالتها لا ينفصل الفنان عن فنه مثلا لا يستهويني الفن التجريدي لانه لا يعبر عني اراه غامضا وعشوائيا ..لا افهمه لوحاتي واضحه ومعبره والناظر اليها يرى فيها ما اود يصل اليه

س8 :
في ظل ثورات الميديا والتواصل الإجتماعي
هل عززت وسائل التواصل هذه من زيادة تسليط الضوء على الفن أم أنها كامت في محصلتها عاملا سلبيا قمقم طاقات الإبداع

ثوره التواصل الاجتماعي والميديا بالتاكيد عززت وتاحت للكثيرين ان ينتشروا باعمالهم الفنيه ..وساهمت في القاء الضوء على اعمال العديد من الفنانين والفنانات من لم يمتلكون القدره على عمل معارض خاصه بهم وايضا اتاحت الفرصه لرؤيه اعمال فنيه من مختلف مناطق العالم

س9 :
أين تصنف ميسون نفسها بعد مسيرة ناجحة وأعمال متنوعة وكبيرة ،
وهل نتوقع أن يكون لكِ معرضا خاصا بكِ

اصنف نفسي بمبتدءه في مسيره الفن واحيانا احس ان تجربتي لا زالت في البدايه وان لدي الكثير لاقدمه ولارتقي بلوحاتي وفني واصل الى مستوى ارقى تقنيا وفنيا

هناك مشروع معرض خاص اعمل حاليا على انجازه وايضا ساشترك في معارض تمت دعوتي اليها هذا العام

س10 :
ماذا توجهين عبر هذه المنصة الإعلامية لجمهورك
بشكل خاص و لكل المتابعين

اقول لفلسطين ان تبقى مرفوعه الراس وشامخه بشعبها المقاوم وحقها الذي سوف يعود وان دماء شهداءها لن تذهب سدى وسياتي اليوم الذي تستعيد فيه حريتها ويرتفع علمها على ارضها الطاهره
اقول ان الفن رساله مهمه اشكر من يتابع اعمالي بروح نقديه ومن يشجعني دائما ويقف معي واشكرك على اتاحه الفرصه لي في هذا اللقاء

وماذا تقولين لفلسطين الوطن الأم الذي يظهر على ملامحك بتجدد و بهاء مستمرين

خاص _ اخبار العالم الآن
حرر هذا النص أيمن الخطيب  في 21 حزيران 2018

مقالات ذات الصلة

اترك رد