إنقسامات في صفوف المحافظين البريطانيين قبيل اجتماع وزاري بشأن بريكست

0 296
العالم الآن -باسم خطايبة – شهد الحزب المحافظ الحاكم في بريطانيا انقسامات بشأن بريكست الأحد قبيل اجتماع مهم للحكومة الأسبوع المقبل وبعد تحذيرات الاتحاد الأوروبي بأن الوقت بدأ ينفد للتوصل إلى اتفاق بشأن الانسحاب من الاتحاد. وبعد أيام من إبلاغ نواب رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأن انسحاب بريطانيا يجب أن يكون “تاما”، رفض وزير الأعمال التجارية غريغ كلارك استبعاد تمديد الفترة الانتقالية بعد الانسحاب من التكتل إلى مدة غير محدودة. وبموجب الجدول الزمني الحالي، يتوقع أن تنتهي فترة التطبيق في كانون الأول/ديسمبر 2020 بعد خروج بريطانيا من التكتل في آذار/مارس المقبل. وقال كلارك لشبكة “سكاي نيوز” “يبدو لي أن على أي شخص منطقي أن يتبع ما تمليه الوقائع والأدلة”. وأضاف “هناك أمور يجب ترتيبها على غرار أنظمة الحواسيب والمراكز الحدودية”. والجمعة، أوصل اندريا جينكنز الذي غادر منصبا حكوميا ثانويا لينفذ حملة بشأن بريكست رسالة إلى ماي وقعها أكثر من 30 عضوا في الحزب المحافظ دعوها فيها إلى إظهار “الجرأة والقيادة”. وأشاروا إلى أنه “ينبغي علينا عدم البقاء على ارتباط بمؤسسات الاتحاد الأوروبي اذا كان ذلك يحد من قدرتنا على ممارسة سيادتنا كدولة مستقلة”.
 وذكرت صحيفة “ذي اندبندنت” الاحد ان قادة الاتحاد الاوروبي فقدوا الامل في التوصل الى اتفاق قبل القمة المقبلة في تشرين الاول/اكتوبر، كما كان يتوقع الطرفان، وباتوا يستعدون للتعامل مع سيناريو عدم التوصل إلى تسوية.
مقالات ذات الصلة

اترك رد