صديق الشهيد الحويطات يرسل له رسالة لن يقرأها

0 155

العالم  الان_ كتب الشاب حازم يوسف الفقهاء رسالة الى صديقه الشهيد معاذ الحويطات الذي راح ضحية الارهاب الغادر وهو بعلم ان صديقه لن يقرأها ابدا ، نعاه فيها واعرب عن بالغ حزنه وتأثره لوفاته وفراقه ، وروى اللحظات التي سبقت تلقيهم خبر وفاته ، وتاليا نص الرسالة :

أخوي الشهيد معاذ الدماني الحويطات،،
أعلم أنك لن تقرأ ما سأكتب على غير العادة ، ولكن متأكد بأنك ستشعر .
يوم أمس على باب المدينة الطبية جلست مع زيد الصرايرة وسلطان الخلايلة ومحمد الشوابكة ، ننتظر أي خبر عنك ، كُلمّا جاءت سيارة إسعاف يتوقف قلبنا لنبحث عنك بين المُصابين ، ولكننا لم نجدك ، وحطّت الطائرة ولم تكن بها أيضاَ ، سمعنا جميعاً نعرف بأنك إستشهدت ولكن الأمل ما زال يسري بنا لعّل معجزةً من السماء تنزل عليك هذه المرة ، ولكنك لم تأتي ، وصلنا خبر إستشهاد هشام رحمه الله وإبتلت عيوننا ولكن زيد قال ‘ بعون الله ربنا رح يعوضنا برجعة معاذ سالم ‘ ، كل رفقائك يُنادون إدعوا لمعاذ بيك والشباب ، يدعون لانهم يحبونك بصدق يا من كُنت تأم بهم في الصلاة .

أتى أشقاؤك وزوجتك الصابرة ، حتى خالد نسيبك الأقرب لقلبك كان يرتجف وهو ينتظر معنا ولكن دون جدوى ، لم نتحمل ما حصل ولا أخبار عنك ، جلسنا أربعتنا على الشارع وزيد يُقلّب رسائلك وأنا وسلطان نبحث في صورك القديمة ، ومحمد يستذكر طاقيتك التي أهديتها إياها قبل أيام ، ونذهب من باب لأخر نبحث عن أي شئ يتعلق بك ، ونبكي كالأطفال لفقد أخ شجاع ونشمي أردني إرتقى في عليين ، ليكون له ما أراد ، فانت بحثت عن الشهادة وأقسمت عليها منذ عملية إربد وإستشهاد راشد الروح .

أتذكر عندما قلت أن كلمة ‘الشهيد : التي ستكون قبل إسمك أفضل من أي لقب أخر ، ويومها قلت يا ‘ فتى الحويطات ‘ الشهيد أحسن من ألف عميد وباشا ، يكفي إن اللقب رباني ‘ ، أتذكر عندما إستشهد راشد الزيود وفي القلب غصة وكيف لم تحبس دموعك في تكريمه.

يا رجل !! كيف ترجل هكذا دون وداع ، كيف تذهب دون رسالة أو إتصال أو حتى لقاء عابر !! كلنا نفتقدك ، وكلنا نُحبك ، لم أرَ شخصاً واحداً يوم أمس لم يسأل عنك ، من يعرفك أو من لا يعرفك يسأل لماذا كُل هذا الإهتمام والسؤال عنك يا رفيقنا ؟ يسالون لأنهم يُحبونك ، بعد كل هذا ترحل عنا !
وكُلنا نُحبك يا اروع حويطي .

الفاتحه على روح الشهداء وشافى الله المُصابين .

أخوك : حازم يوسف الفقهاء

مقالات ذات الصلة

اترك رد