تخريج دورتي أنظمة الطاقة الشمسية والتمديدات الكهربائية

0 103

العالم الآن -رعى وزير العمل سمير سعيد مراد اليوم الخميس حفل تخريج مجموعة من الفنيين والعاملين في شركات القطاع الخاص والقطاع العام الذين انهوا متطلبات دورة تدريب الفنيين في كلا من مجالات تركيب أنظمة الطاقة الشمسية ومجالات التمديدات الكهربائية المنزلية.
وقال مراد خلال حفل التخريج الذي تم تنظيمه في فندق دبليو عمان , ان تلك البرامج الهادفة الى تمكين الشباب والشابات الأردنيات وتأهيل وتدريب الفنيين العاملين في سوق العمل وزيادة كفاءتهم , جاءت لكي تتوائم مؤهلاتهم مع متطلبات سوق العمل المحلي والإقليمي ,مما سينعكس إيجابا على زيادة الانتاجية وتجويد الخدمة وبالتالي زيادة التنافسية لهذة الشركات محليا واقليميا.
واشار مراد الى الاهمية الكبيرة لهذه الدورات , خاصة انها تاتي في موضوعات لها اهتمام خاص على المستوى الوطني في السعي الى دعم الاقتصاد الوطني من خلال زيادة فعالية مصادر الطاقة وايجاد بدائل جديدة لها من خلال توظيف الطاقة المتجددة, لافتا الى اهمية هذه الدورات في خضم التطور السريع والمتنامي في التقنيات المستخدمة في مجال الطاقة المتجددة، مايعمل على اثراء خبرات الفنيين والعاملين في مجال الكهرباء والطاقة على مواكبة المستجدات في المجال.
وشكر وزير العمل خلال كلمتة الوكالة الالمانية للتعاون الدولي لدعمها المتواصل لقطاع التعليم والتدريب المهني والتقني بشكل عام، والمجالات التقنية في قطاع المياه والطاقة تحديدا، وخاصة في ظل شمول هذه الدورات للفنيين العاملين في القطاعين العام والخاص ومن كافة أقاليم المملكة.
وثمن مراد عاليا جهود القائمين على هذا البرامج الرامية الى بناء قدرات وكفاءات الشابات, وتزويدهم بالمهارات العملية والفنية في مجالات الطاقة المتجددة والكهرباء للحصول على فرص أفضل.
من جهته أكد مندوب مديرة الوكالة الالمانية للتعاون الدولي في الاردن ومسؤول برنامج التدريب المهني في الوكالة محمد بدران، اهمية التعاون الوثيق بين الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، ووزارة العمل الاردنية في المساهمة في خطة اصلاح قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني، وذلك من خلال تركيزها ضمن مشروع التدريب على كفاءة استخدام المياه والطاقة ( مشروع TWEED II) على رفع كفاءة العاملين في قطاع المياه والطاقة وتحسين مهاراتهم.
وبين بدران ان اهمية هذا البرنامج تحديدا بسبب تركيزه بشكل خاص على تطوير مهارات المتدربين المهنيين العاملين في الشركات من القطاع الخاص، بحيث يتم تدريبهم على الجانبين النظري والعملي.
من جهة اخرى، أكّد المشاركون في الحفل على الاهمية الكبيرة للمشروع في تدعيم عملية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص في تنفيذ برامج التدريب المهني التشاركي، حيث عملت العديد من الجهات من مزويدي التدريب المهني على تنفيذ التدريب، بما يلبي احتياجات اصحاب العمل في القطاع, اضافة الى الاهمية الكبيره لهذه البرامج التدريبية في تنظيم سوق العمل من خلال مساعدة الفنيين في الحصول على اجازة مزاولة المهنة من مركز الاعتماد وضبط الجودة.
يشار الى ان هذا المشروع ممول من قبل الوزارة الاتحادية الالمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية وينفذ من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ بالشراكة والتعاون الوثيق مع وزارة العمل الاردنية وعدد من الشركاء المحليين مثل مؤسسة التدريب المهني، الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، نقابة المقاولين الاردنيين، مركز الاعتماد وضبط الجودة، وسلطة المياه الاردنية والشركات المرتبطة بها.
هذا ويبلغ عدد المشاركين في هذه الدورات التدريبية 150 متدربا ومتدربه، ويسعى المشروع الى تدريب 700 فني في هذا المجال خلال هذه السنة.

مقالات ذات الصلة

اترك رد