قنابل شديدة الانفجار تعرض كتحف فنية بمنزل بعمان

0 13

العالم الآن – تحولت قنابل حية وشديدة الانفجار إلى تحف منزلية على مدار عشرات السنين، تعرض لغايات الزينة ولاضافة لمسة جمالية داخل أحد المنازل في عمان، ويتعامل معها جميع أفراد الأسرة بعناية ورفق، لاعتقادهم انها تحف فنية نادرة وموروثة من الاجداد يجب المحافظة عليها، لتبقى راسخة بمكانها على أحد الرفوف وبشكل لافت يسر الناظرين.
قصة هذه اللمسات الجمالية انتهت في محكمة أمن الدولة، ليمثل أمام المحكمة أب وابنه إضافة إلى متهمين اثنين، يواجهون جميعهم تهمة حيازة مادة مفرقعة بقصد استخدامها على وجه غير مشروع بالاشتراك سندا الى قانون منع الإرهاب، إضافة إلى تهمة حيازة سلاح ناري دون ترخيص قانوني بالنسبة للابن، بعد ان حاول بيعها، واثناء عملية عرضها بالاشتراك مع شخصين آخرين تم القبض عليه، وضبطت بحوزته القنبلتان إضافة إلى سلاح ناري بدون ترخيص قانوني.
المواد المفرقعة هي قنبلتان من نوع ملز (36 M) صناعة بريطانية، وكانتا من استخدام القوات المسلحة، وتحتويان على مادة (TNT) شديدة الانفجار، وفق لائحة الاتهام، لكن إفادة المتهم الأول بالتحقيق والمفرج عنه بالكفالة تشير إلى أنه ورث القنبلتين عن والده الذي كان من ضمن مرتبات القوات المسلحة، وبعد أن توفي والده عثر عليهما اثناء تفتيشه بمقتنيات والده، معتقدا انهما تحفتان، ولهذا وضعهما في منزله كتحف فنية لغايات إعطاء منظر جمالي حسب اعتقاده.

مقالات ذات الصلة

اترك رد