تكريم الشامسي بدرع الأمن العام الأردني ودرع مركز الجسر العربي للتمنية وحقوق الإنسان

0 60

العالم الآن –  بسام العريان – تكريم…سفير الإمارات العربية المتحدة سعادة مطر الشامسي على هامش تخريج دورة المعايير الدولية لحقوق الإنسان في العمل الشرطي…بدرع مركز الجسر العربي للتنمية وحقوق الإنسان ودرع الأمن العام تقديراً للجهوده الداعمه لتعزيز التعاون بين البلدين الأردن والإمارات العربية.

جاء ذلك خلال احتفل الخميس بتخريج دورة المعايير الدولية لحقوق الإنسان في العمل الشرطي، نظمتها مديرية الأمن العام بالتعاون مع مركز الجسر العربي للتنمية وحقوق الإنسان وسفارة دولة الإمارات العربية في الأردن.

وحضر الحفل المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة، ومدير إدارة الرقابة والتقييم العميد عمر الحراسيس، والسفير الإماراتي بعمان مطر الشماسي . وأشاد السفير الشماسي بالعلاقات الوطيدة التي تربط بلده بالأردن، مؤكداً ضرورة الاستمرار بالتعاون البناء الذي يعود بالنفع على البلدين الشقيقين وفي جميع المجالات .

وقال مدير إدارة الرقابة والتقييم العميد عمر الحراسيس ، أن الاهتمام بتنظيم هذه الدورات يتماشى مع ما أكدت عليه مديرية الأمن العام من أن تنمية العنصر البشري يعد ركيزة أساسية في كفالة الأمن والاستقرار ودرء أخطار الجريمة وصون الحقوق والحريات وحماية القيم الأخلاقية التي توارثتها الأجيال، والارتقاء بمنظومة العمل الأمني، ودعم أطر الشراكة المجتمعية والتنمية المستدامة.

وأضاف العميد الحراسيس أنه وفي ظل سيادة القانون وزيادة الوعي لدى المواطنين بحقوقهم ، أصبح يُنظر لرجال الشرطة بوصفهم الحامين لأفراد المجتمع، المنظمين للحقوق والحريات، تحت مظلة القانون الذي يحدد لهم وللأفراد ما لهم من حقوق ، وما عليهم من قيود والتزامات.

من جانبه قال رئيس مركز الجسر العربي للتنمية وحقوق الإنسان الدكتور امجد شموط ان حقوق الإنسان خلاصة اندماج وتواصل الحضارات والثقافات عبر التاريخ، وهي حقوق عالمية مترابطة ملك للبشرية جمعاء، وأن احترامها واجب على الجميع، وحمايتها التزام أصيل على الدول” .. مشيرا إلى أن ثقافة حقوق الإنسان ترسخ شعور الفرد بالكرامة والمساواة، وتعزز مشاركته السياسية، وتنمي لديه الشخصية الإنسانية والشعور بالمواطنة بصورتها الكاملة، دون اعتبارات دينية أو عرقية أو فكرية أو سياسية أو غيرها.

وقال المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونه “أننا بتنا نشاهد ثلة من رجال الأمن العام الواعي المثقف والمتمرس في العمل الشرطي الذي يحترم حقوق الإنسان من خلال تطبيقهم للقوانين والأنظمة المرعية في هذا الجانب ، وان دل هذا على شيء فانما يدل على السعي الدؤوب من قبل مديرية الأمن العام في تدريب أفرادها وصقل مهارتهم حتى يصبحوا قادرين على أداء مهامهم الوظيفية على أكمل وجه وما يراعي صون حقوق الإنسان وحفظ كرامته”.

وهدفت الدورة التي استمرت أسبوعا وشارك فيها عدد من الضباط الأردنيين وضباط من الإمارات،إلى إكساب الضباط المزيد من مفاهيم ومبادئ حقوق الإنسان ومعايير حمايتها الواردة في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية بما يضمن احترامها وع

مقالات ذات الصلة

اترك رد