الشامسي يتحدث عن الأردن بحب و 17 مليار دولار استثمارات الإمارات بالأردن

0 33

العالم الآن – أكد سفير دولة الامارات العربية المتحدة في عمان مطر سيف الشامسيى بحديث صحفي للزميل الاعلامي بسام العريان وبحضور السيد يوسف الزعبي مسؤول الشؤون الاعلامية بالسفارة ان العلاقات الاماراتية الاردنية النموذج الذي لا يتأثر بالظروف السياسية وتقلبات الأحوال والمصالح، ولكنها علاقات استراتيجية على مختلف المستويات؛ القيادية والحكومية والشعبية. وأن العلاقة الثنائية بين البلدين الشقيقين تقوم على أسس ثابتة من الاحترام المتبادل، أرسى قواعدها جلالة المرحوم الملك الحسين بن طلال، وأخوه المرحوم سمو الشيخ زياد آل نهيان طيب الله ثراهما. وبين الشامسي أن هناك تعاونا وتنسيقا متواصلا بين جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه الرئيس الإماراتي سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وولي عهده، حول كل ما من شأنه أن يسهم في تعزيز العلاقة التاريخية المتجذرة، وبما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين. متمنيا للاردن وشعبها وقيادتها الرفعة والتقدم والازدهار، وان تظل تنعم بالأمن والاستقرار، مؤكدا أن الإمارات كانت وستبقى دائمًا سندًا حقيقيًا للأردن ودائما السفارة تسخر كافة امكانياتها وتعمل بكل جهد لرفع حجم الاستثمار الإماراتي في المملكة، لا سيما أن الأردن يتمتع ببيئة استثمارية خصبة في كافة المجالات، فضلًا عن توفر الأيدي العاملة ذات الكفاءة العالية. وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري لعام 2017 بلغ مليارا و345 مليون دولار، كما تجاوز حجم استثمار الإمارات بالأردن 17 مليار دولار مع نهاية هذا العام، وفي مقابل ذلك تبوأ الأردنيون المراكز الأولى من حيثُ النشاط التجاري والاستثماري بدولة الإمارات. كما أكد أن أمن الأردن واستقراره من أمن دول الخليج، والعكس كذلك، وأن الأردن يُشكل عمقًا استراتيجيًا كما هو الخليج بالنسبة له، الأمر الذي يؤكد أهمية تعزيز مفهوم الأمن المشترك، والشراكات السياسية والاقتصادية القائمة بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص ودول الخليج بشكل عام. بدوره أشاد السفير الإماراتي لدى المملكة مطر سيف الشامسي بمستوى العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الشقيقين، وقال إنها “علاقات تاريخية قامت على مبادئ التعاون والاحترام المتبادل بين شعبي البلدين الشقيقين”، موضحا أن الزيارات المتبادلة لقادة البلدين والتنسيق المشترك بينهما، تُعد شاهداً قوياً وصادقاً على متانة العلاقات الثنائية ورسوخها في مختلف المجالات. واصفا الاستقبال، الذي خص به جلالة الملك عبدالله الثاني لاخية سمو الشيح محمد من زايد كان استقبال ملكي رفيع المستوى يعكس عمق الروابط بين البلدين وتقارب النموذجين سياسيا واقتصاديا، وختم السفير تأكيده ان الامارات لن تتوانى يوما ما عن دعم الاردن ولن تجعل الاردن مكتوف الايدي ينتظر الدعم الخارجي وستكون الامارات الداعم الاساسي له وان هذا ليس تجميلا بل جزء من رد جميل للأردن وشعبه الذي يعمل على اراضيه 300 الف مواطن اردني من خيرة الناس والجاليات وانظفهم والتوجيهات في الامارات ان الاردني يعيش بالإمارات معززا مكرما والاولويات في التعيين له وان تأشيرته لا تستغرق اكثر من 24 ساعه ، فالأردنيون مرحب بهم في الامارات .

مقالات ذات الصلة

اترك رد