الريادية والناشطة رانيا القدسي في حوار خاص للعالم الآن

0 80

العالم الآن -أيمن الخطيب –  في هذه الجولة الصحفية الأسبوعية توقفت صحيفة أخبار العالم الآن / واشنطن على قضايا العل الابداعي الريادي النسوي في الأردن
وكان ذلك في حوار مفتوح مع الريادية والناشطة والاختصاصية في الموارد البشرية السيدة رانيا القدسي

حيث جرى تناول قضايا متعددة تتعلق في موقع المرأة داخل ساحات العمل العام.

بداية :
نبذة عامة عن السيرة الذاتية الشخصية والعامة للسيدة رانيا القدسي ،
س١

ما هي العوامل التي شكلت دافعا قويا للسيدة رانيا لأن تنتقل من حيز الشخصية العادية الى شخصية عامة اعتبارية و أخذ المشاركة على هذا النحو القوي في العمل العام .؟

  • بسبب كوني أمًا وموظفًا في مجال الموارد البشرية والمرأة ، وجدت الحاجة الكبرى إلى دعم المجتمع في تغيير العقليات نحو بناء القدرات وتطوير الذات والتقدم لوظيفة ، شعرت فجوة كبيرة بين المرشحين والموظفين أولاً للعثور على الحق العمل والعقبات التي تواجه النساء والأمهات لمواصلة العمل والقيادة. اتخذت قرار خدمة المجتمع والباحثين عن عمل والشركات الناشئة والمرأة

س٢ :

تواجه المرأة عموما تحديات ومعيقات كبيرة خاصة في ظل مجتمع يفرض في بنائه الاجتماعي قوانبن ذكورية
ولا يولي المرأة المكانة التي تستحق
ما هي أبرز التحديات التي تواجه المرأة الاردنية اليوم
وكيف تكون آليات التغلب عليها وتجاوزها ؟


– على النساء أن يعملن بجد لتحقيق أهدافهن ، وعليهن تطوير أنفسهن وبناء قدراتهن أكثر من الرجال. بعض العقبات التي تواجه النساء:

  • التحرش في العمل

  • حدود الوقت

  • حدود الأمومة

  • يجب أن تفعل كل شيء والتوازن بين كونها زوجة الأم والمرأة الوظيفي دون دعم.

  • وسائل النقل

  • الأجر المتساوي

  • المشي في الشوارع مع الكرامة

  • التوقف عن تولي مناصب قيادية بسبب الحدود المذكورة أعلاه.

كيف حلها

 

  • حضانات

  • دعم من الزوج والمجتمع لمساعدة الأمهات على العمل.

  • وضع القواعد والقوانين في الشوارع حتى تتمكن النساء من المشي بأمان

  • القواعد والقوانين في مكان العمل للتحرش

  • الأجر المتساوي

  • النقل للسلامة

  • بناء قدرات النساء من خلال دعم المبادرات التي تدعم المرأة وخلق المبادرة داخل الشركات.

…..
س٣ :
كيف يمكن لنا ان نحدد بصورة دقيقه وضع المرأة في سوق العمل فب القطاعين العام والخاص ؟؟

  • تغادر النساء مكان العمل بعد الزواج ، أو ينجبن أطفالاً ليتمكنوا من رعاية أسرهم ولأنهم لا يحصلون على حقوقهم. وكما ذكرنا أعلاه ، فإنهم يتركون العمل أيضا لأنهم يعتقدون أن الرجل يجب أن يدعم وأن تصبح معتمدة على فقدان شخصيتها واختيار حياتها.

إذا قمنا ببناء الوعي حول كوننا مستقلين ، وبناء الوعي بالرجال الذين يدعمون النساء في العمل المنزلي ، بالإضافة إلى تطبيق القوانين والسياسات لدعم النساء في مكان العمل ، فإن النساء سيحققن المزيد وسوف ينضمن إلى القوى العاملة. إذا كنا ندعم النساء في القيام بأدوار قيادية وفتح الطريق أمامهن للعمل بمرونة ، فإن النساء سيضيفن الكثير إلى الاقتصاد وسيشاركن كثيراً في رفع مستوى معيشتهن إلى مستوى آخر.

….
س٤ :

ما هي الرسالة التي تسعى من خلالها رانيا القدسي ان تمررها عبر برنامج

empower Women and mothers to lead program

وهل يمكن اعتبار هذا البرنامج نواة ثقافية اجتماعية حقيقية تستند عليها المرأة الاردنية
وما هو حجم الانجازات الذي حققها البرنامج حتى اليوم
وما هي مصادر التمويل الداعمة لهذه البرامج عموما.؟

  • سأبدأ بالتمويل ، لا أحد يمول هذا البرنامج وأنا أبحث حقاً عن التمويل من المنظمات والشركات ، لأن هذا البرنامج سيدعم الشركات والمؤسسات لتنمو. لقد تلقينا تمويلاً من بعض الأفراد الذين يؤمنون بهذا البرنامج بالإضافة إلى مؤسسة واحدة ، مركز اللغة الحديثة الذي يمنحنا الخصم والمنح الدراسية. أنا أقود هذا البرنامج وأموّنه بنفسي لأنني أعتقد أن التغيير يبدأ من شخص واحد. لكننا بحاجة إلى تمويل للنمو.

يغطي هذا البرنامج ما يلي:
– نحن نبني القدرات من خلال إعطاء جلسات مجانية ومخصومة في المهارات الشخصية ، والمهارات التقنية
– نحن نخلق سوق لأعضائنا من الداخل
– أقوم بتدريبهم لإعطاء التدريب من TOT المعتمدة في القطاع الإنساني والقطاع الخاص لمواجهة خوفهم والحصول على تدريب على التحدث أمام الجمهور الذي يبني شخصياتهم

  • أعطي التدريب في مجال الموارد البشرية وبناء المهن ، بما في ذلك كتابة السيرة الذاتية والتخطيط الوظيفي والمقابلات وتقنيات البحث عن وظيفة. بالإضافة إلى المهارات الشخصية والسلوكية.

  • نمارس اللغة الإنجليزية من خلال نادينا الإنجليزي

  • نحن نشجع القراءة من خلال نادي الكتاب لدينا.

  • أتدرب على العلامة التجارية الشخصية وعلامة تجارية لأعضائنا لإيجاد وظائف وتسويق أعمالهم وخدماتهم

  • نحن نبني بيئة الاحترام ، لا الحكم ، وكل امرأة لديها الحق في التعلم

  • نقوم بتفريغ الإمكانات عن طريق تفويض المهام إلى الأعضاء وفتح التدريب من خلال هذا البرنامج

 

بالنسبة لي هذا البرنامج قد حوّل الكثير من الأرواح إلى مسار النجاح ، تمكنت العديد من النساء من العثور على أنفسهن ، وتمكنت العديد من النساء من تسويق أعمالهن والعثور على عملاء ووظائف كما أؤمن بالعلامة التجارية الشخصية والربط الشبكي في التسويق الذاتي.

. نحن الآن 38 عضوًا ومن انضم إلينا لا يغادرنا ابدا

……
س٥ :

بحكم اطلاعك واضطلاعك بمؤسسات المجتمع المدني
كيف تقيم السيدة رانيا القدسي عمل مؤسسات المجتمع المدني
وهل تنجز هذه المؤسسات ما يمكن ان يدفع المجتمع المحلي للتنمية والتطور ؟

  • يجب أن يعملوا أكثر على إدارة المواهب وبناء القدرات ، فالفرد الذي يفشل في مكان واحد سينجح بالتأكيد في الآخر على أساس المهارات والشغف.

….
س٦ :

هل يمكن اعتبار الانظمة والقوانين السياسية والاجتماعية  عاملا مساعدا او مثبطا لنشاط المرأة داخل المجتمع ؟

  • نأمل أن نعمل أكثر لتعزيز وتقوية القوانين الصحيحة وتوجيهها نحو نجاح هذا المجتمع لأننا ما زلنا غير مدعومين بما فيه الكفاية.

….
س٧ :
كيف تنظر الأطراف المراقبة لبرامج دعم وتمكين المرأة
وهل هناك اي نوع من انواع المناهضة لهذه البرامج او التضييق عليها أو منعها ؟

  • نعم ، يعتقد بعض الرجال من المستويات العليا أنه يجب على النساء البقاء في المنزل لأننا نأخذ عملهن.

    س٨ :

ماذا ينقص المرأة الاردنية حتى نراها في مقدمة الصفوف وفي مواقع قيادية متقدمة في السلطة
في وقت نرى فيه عدوم تواجد كثيف للمرأة في مختلف المؤسسات الرسمية ؟

  • دعم من المجتمعات والقوانين والعائلات. الأم لديها كل الحق في تربية أطفالها ومتابعة حياتها المهنية.


س٩ :

ما هي الخطوة القادمة للسيدة رانيا القدسي
في اطار العمل العام
وهل نحن امام برامج ومشاريع قادمة مستقبلا تثري وتزيد من تمكين المرأة و دعمها ؟

  • تركت عملي لتأسيس مهنتي ، والتدريب ، والاستشارات التجارية التي أتابع فيها شغفي بتغيير العقليات وتفريغ إمكاناتي ، خطوتي التالية هي أن أكون أول مركز في الشرق الأوسط في بناء القدرات من خلال تغيير العقليات ودعم المرأة بالإضافة إلى المجتمع كله. أريد إنشاء التغيير ، أريد تغيير عقلية الشكوى من الحياة ، والسياسات ، والقوانين لدعم التغيير ، أريد إنشاء عقلية البناء بدلاً من الشكوى والتدمير ، وخطتي التالية هي الوصول إلى عدد كبير من أفراد.

 

أريد من الناس أن يتعلموا وأن يعلموا أنفسهم وأن يتوقفوا عن الحكم والشكوى وأن يكونوا التغيير.

مقالات ذات الصلة

اترك رد