منتخب ” النشامى ” أول المتأهلين للدور الثاني في كأس آسيا ….

0 2٬560

العالم الآن – منير حرب – إنتهى ” ديربي ” بلاد الشام بفوز منتخب النشامى الأردن على نسور قاسيون منتخب سوريا بهدفين دون رد ليكون الاردن اول المتأهلين الى الدور القادم من كأس آسيا .

سجل الأهداف ( موسى التعمري و طارق خطاب ).

وحافظ الأردن على صدارة المجموعة الثانية بعدما رفع رصيده إلى “6” نقاط، فيما بقي رصيد منتخب سوريا متوقفاً عند نقطة واحدة.

 التعمري يسجل ويصنع
جاءت البداية حذرة بالنظر لأهمية المباراة في حسابات التأهل، مما انعكس سلباً على التطلعات الهجومية لمنتخبي الأردن وسوريا.

وظهر الانضباط التكتيكي العالي لكلا المنتخبين في الدقائق الأولى، فانحصر الصراع في منطقة خطس الوسط كلا يبحث عن فرض السيطرة.

ولم يحدث مدرب الأردن أي تعديلات على قائمته او حتى أسلوب اللعب ، حيث دفع بذات اللاعبين الذين شاركوا أمام استراليا، معولاً على تواجد بهاء عبد الرحمن وسعيد مرجان وبني عطية في منطقة خط الوسط ولعب في الاطراق البخيت والتعمري إلى جانب الرواشدة.

وكانت أولى فرص المباراة لصالح لأردن، من كرة عرضية أرسلها التعمري دكها مرجان من بين المدافعين برأسه مرت فوق العارضة لمرمى ابراهيم العالمة، ليرد عليه العجان بتسديدة استقرت باحضان شفيع.

وحاول بدوره منتخب سوريا العمل على تعطيل مفاتيح اللعب للأردن، وبناء هجمات منسقة معتمداً على انطلاقات تامر حاج ومحمد عثمان وفهد اليوسف ومارديكيان ولعب في المقدمة خبرين والسومة.

وبدأ منتخب سوريا يظهر جرأة أكبر في الامتداد الهجوم،ي ليتراجع الأردن للخلف، ويعتمد على الهجمات المرتدة والمنسقة كسلاح لمباغتة مرمى خصمه.

ونجح الأردن في خطف هدف السبق بالدقيقة “26”، مستغلا الثغرات الدفاعية بخطوط خصمه، حيث توغل البخيت ومرر كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء، سددها الرواشدة، وجدت التعمري يضعها بقدمه داخل شباك العالمة.

وكاد الأردن أن يأتي بالهدف الثاني سريعاً ومن هجمة مرتدة منسقة حيث هيأ الرواشدة كرة داخل منطقة الجزاء سددها التعمري فوق العارضة .

وعانى منتخب سوريا من صعوبة بالغة في اختراق دفاع الأردن الذي قاده خطاب وبني ياسين، نظراً لمحدودية خياراته الهجومية وغياب الانسجام واختلاط أدوار لاعبيه ، ليبقى مرمى شفيع بعيداً عن الخطر.

وبذات سيناريو هدفه بمرمى استراليا، كان منتخب الأردن يسجل هدفه الثاني من ضربة ركنية وصلت للتعمري أرسلها في عمق منطقة الجزاء ارتقى لها خطاب ودكها داخل الشباك بالدقيقة “43”

وفي الشوط الثاني اندفع منتخب سوريا بحثاً عن تقليص النتيجة ، فأرسل فهد اليوسف كرة أمام بوابة شفيع ارتقى لها خربين برأسه ومرت فوق العارضة.

وتعرض لاعب الأردن يوسف الرواشدة للاصابة ليقوم المدرب باستبداله والدفع بورقة أحمد سمير.

وكاد مرجان أن يحرز الهدف الثالث للأردن من تسديدة قوية كادت تغالط الحارس والدفاع قبل أن تتحول لركنية.

وشن التعمري هجمة سريعة ومرر للمتحفز البخيت الذي تقدم بالكرة وسدد لكن كرته احتاجت لشيء من الدقة.

ومضى الوقت، دون أي تغييرات طرأت على أداء منتخب سوريا، حيث بقيت محاولاته الهجومية تفتقد للفاعلية المطلوبة.

وعاد خربين ليظهر فوق مسرح التهديد، عندما لجأ لسلاح التسديد من بعد فأطلق كرة قوية سيطر عليها شفيع بثبات.

وفوت البديل العرسان على نفسه فرصة تسجيل الهدف الثالث عندما تلاعب بالدفاع السوري وانفرد بالمرمى لكنه سدد بجوار القائم.

واستطاع منتخب الأردن المحافظة على تقدمه حتى النهاية بهدفين نظيفين، ليعلن عن تأهله رسمياً لدور الـ “16” .

مقالات ذات الصلة

اترك رد