منظمة الأغذية والزرعة للأمم المتحدة تهدي جائزة خليفة لنخيل التمر الميدلية الذهبية

0 18

العالم الآن – بسام العريان – قدم معالي الدكتور خوسيه غرازيانو دا سيلفا مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الميدالية الذهبية للمنظمة إلى الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي لما قامت به من جهود وانجازات باسم دولة الامارات العربية المتحدة على المستوى العربي والدولي. تسلم الميدالية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة. جاء ذلك خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الحادية عشرة يوم 10 مارس 2019 بقصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي.
‎يذكر أن الميدالية الذهبية تعتبر أعلى إهداء تقدمة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة على مستوى الملوك والرؤساء والمنظمات والمؤسسات الدولية.
‎يذكر أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي حققت عدد كبير من الإنجازات خلال أحد عشر عاماً 2008 – 2019 كان لها أثر عميق من التأثير الإيجابي على الفئات المستهدفة في خدمة الشجرة المباركة، عبر دعم وتطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي.
‎ويقول سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة بأننا نعمل برؤية الوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها الزراعية حين قال “أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة” لأن الزراعة هي التي مكنت الأمم ولشعوب من الارتقاء بحضارتها في مختلف الحقب التاريخية هذا ما قاله الشيخ زايد طيب الله ثراه وهذا هو النهج الذي مضت به قيادة دولة الامارات العربية المتحدة لهزم الصحراء وتخضيرها وقيادة ثورة زراعية قل مثيلها، وعلى هذا النهج قام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتأسيس جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.
‎وأضاف أمين عام الجائزة يمكن لنا أن نختصر إنجازات الجائزة خلال أحد عشر عاماً (2008 – 2019) على من التأثير الإيجابي وتحسين حياة الناس في المجتمعات الزراعية (مزارعون، منتجون، مصنعون، ومصدرون للتمور من 48 دولة حول العالم) النحو التالي:
‎على المستوى الدولي:
‎• تنظيم مؤتمر وزراء الزراعة في الدول المنتجة والمصنعة للتمور
‎• تنظيم المؤتمر الدولي لنخيل التمر 1200 باحث من 40 دولة (2010 + 2014 + 2018)
‎• تنظيم أحد عشرة دورة من أعمال الجائزة (2018 – 2019)
‎• 1354 مشارك بالجائزة من 48 دولة، فاز منهم 68
‎• تكريم خمسين من كبار الشخصيات والمنظمات الدولية
‎• تنظيم مسابقة “النخلة في عيون العالم” شارك 3124 مصور من 54 دولة (2010 – 2019)
‎• إطلاق أكبر جناح في الملتقى الدولي للتمور بالمملكة المغربية وفازت الإمارات بالمركز الأول (2018)
‎على المستوى العربي:
‎• 1169 مشارك بالجائزة من 20 دولة – فاز منهم 38
‎• خمس دورات من المهرجان الدولي للتمور المصرية (2015 – 2019)
‎• تأهيل وتطوير مصنع تمور سيوة وإنشاء مجمع التمور الحكومي بالوادي الجديد وإنشاء مخازن مبردة للتمور بالواحات البحرية في جمهورية مصر العربية
‎• استقدام خبراء دوليين لتقديم الدعم الفني ونقل التكنولوجيا
‎• ثلاث دورات من المهرجان الدولي للتمور السودانية (يظهر شعار المهرجان مع السنوات 2017 – 2019)
‎• دورتين من المهرجان الدولي للتمور الأردنية (يظهر شعار المهرجان مع السنوات 2018 – 2019)
‎• تنظيم مسابقة “النخلة بألسنة الشعراء” 219 شاعراً من 15 دولة عربية (2017- 2019)
‎• إصدار كتاب زراعة النخيل وإنتاج التمور بالأردن
‎• إصدار أحد عشر مجلداً (28 عدد) من مجلة “الشجرة المباركة” بمشاركة 300 باحث من 45 دولة (يظهر المجلة مع 2009 – 2019
‎• “شهادة غينيس” للأرقام القياسية 2009
‎• “شهادة جياس” ذات إرث زراعي عالمي لواحة سيوة (2016)
‎على المستوى المحلي
‎• 102 مشارك مواطن إماراتي فاز منهم 18
‎• إطلاق جائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر 51 مزارع فاز منهم 12 مواطن إماراتي
‎• خمس دورات من مهرجان الإمارات الدولي للتمور (2010 – 2015)
‎• دورتين من مهرجان أبوظبي الدولي للتمور (2017 – 2018)
‎• “شهادة جياس” ذات إرث زراعي عالمي لواحات ليوا والعين (2015)
‎• إصدار الطبعة الثانية من كتاب “عبقرية زايد في الزراعة والبيئة” وكتاب “زايد الزراعة والنخيل” بمناسبة عام زايد (2018) بالإضافة الى إصدار عشرات الكتب المتميزة التي تبرز جهود دولة الإمارات وريادتها في قطاع نخيل التمر.
‎كما توجه سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة بجزيل الكشر والتقدير الى كافة شركاء الجائزة على حسن التعاون وجودة الأداء، وأضاف أن هذا النجاح لم يتحقق لولا فضل الله وتوفيقه ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح.

مقالات ذات الصلة

اترك رد