” أكاديمية لينا للتعليم ، نموذج ريادي عصري يحتذى به “.

0 225

العالم الآن – حوار أيمن الخطيب  – لأن التعليم يمثل شرطا أساسياً في بناء المجتمع ومنظومة التطور والتقدم والريادة
ولأن بناء المجتمعات يقتضي بالضرورة بناء أجيال متعلمة وقادرة على الإنتاج؛
فإن كل المبادرات التي تصّب في خانة التعليم وتطويره
تمثل نموذجا يحتذى به في بناء الذات والمجتمع .

أكاديمية لينا للتعليم تشكل صورة حقيقية للرسالة السامية والإنسانية التي تهدف لتوفير فرص التعليم لكل أفراد المجتمع وشرائحه و تطوير اساليب التعليم والقدرة عند الأطفال مرورا الى كل الفئات العمرية
من خلال مناخ تعليمي صحي وأدوات تعليم حديثة وكادر تعليمي متميز .
وفي سياق تسليط الضوء على أنشطة وفعاليات اكاديمية لينا
موقع أخبار العالم الان اجرى هذا الحوار الصحفي مع مؤسسة الأكاديمية الريادية لينا القيسي .

استاذة لينا، أهلا بك

بداية ،
-ما هي السيرة الذاتية الشخصية والمهنية للسيدة لينا القيسي

  • لينا علاء القيسي حاصلة على شهادة البكالوريوس في تخصص الترجمة ودرجة الماجستير في الأدب الانجليزي،
    مارست مهنة التدريس ك معلمة في إحدى مدارس المملكة بعد التخرج مباشرة ثم انتقلت لافتتاح الأكاديمية التعليمية – أكاديمية لينا -.

  • ما هي الرسالة والخطوط العامة لأكاديمية لينا التعليم
    ومتى كانت الانطلاقة .

  • بدأت أكاديمية لينا للتعليم عام ٢٠١٨ وكانت الانطلاقة من البيت حيث قمت بإعطاء دروس تقوية لعدد من الطلاب ثم بعد ازدياد العدد ظهرت الحاجة في افتتاح مركز تعليمي يضم كادر و من هنا كانت الانطلاقة .
    اما الرسالة التي تحملها الأكاديمية فهي رسالة إنسانية ومجتمعية تتمثل في إتاحة فرص التعليم و التطوير لكافة شرائح المجتمع على اختلاف أعمارها وطبقاتها
    وزيادة الوعي الفردي والجمعي وتعزيز أواصر التعاون بين أفراد المجتمع.

  • ما هي الدوافع التي شكلت الحاجة والضرورة لإطلاق مؤسسة تهدف لتطوير التعليم عند الأجيال
    من أين جاءت الفكرة.

  • بدأت الفكرة من تجربة شخصية ذاتية حين كنت طالبة في المدرسة الحكومية ولم يكن في وسعي أن أزيد من مهاراتي وتعليمي لظروف مادية ما ،
    الامر الذي ترك اثرا كبيرا في داخلي وسعودي بالمسؤولية في ضرورة توفير فرصة التعليم لكل من يحتاجها.
    لذلك كانت فكرة الأكاديمية تدور في هذا الفلك.

  • كيف ساهمت أكاديمية لينا للتعليم في زيادة مستوى التعليم عند الأطفال وبناء القدرات
    وعلى ماذا تستند الأكاديمية في آليات عملها .

  • استطاعت الأكاديمية أن تخلق متل ما تعليميا تربويا ثقافيا وتحسين من قدرات الطالب والأهم تحفيز نفسية الطالب نحو التعليم والتطور.
    وهذا ما تستند عليه الأكاديمية في توظيف كل الطاقات والجهود من أجل حلق بيئة تعليمية محفزة .

  • لكل مشروع يواجه في مسيرته الكثير من المعيقات والمحددات
    ما هي أبرز تلك المعيقات التي واجهت الأكاديمية سواء من الناحية القانونية او العملية او من ناحية استيعاب المجتمع لهذا النوع من المبادرات خاصة في ظل ازدياد أعداد الأكاديميات بهدف الربح فقط

  • كحال اي مشروع ينطلق من الصفر دون اي دعم او تمويل واجهت مشاكل لكن هذه المشاكل شكلت حافزا وداعا للاستمرار ورغبة في التحدي
    وهو ما بدأت فيه من اللحظة الأولى للمشروع واستطعت تذليل كل العقبات والمحددات.

  • الأساس أن المبادرات تسعى للتطور والانتشار والتوسع
    ما هي الخطط المستقبلية والتحديات التي تريد أكاديمية لينا للتعليم في إنجازها مستقبلا .

  • هدف الأكاديمية هو الاستمرار في تطوير المجتمع تعليميا و تربويا عند كل الشرائح
    وهو ما حققناه حيث اننا نستوعب في الاكاديمية فئات عمرية متقدمة في السن
    ناهيك على أن الأساس هو في خلق ثقافة اجتماعية تؤكد.على مبدأ التعاون ومساعدة الآخرين في فرصة الحصول على حق التعليم .
    لذلك نسعى لتوسيع دائرة النشاط حتى تصل كل المناطق الفئات.

  • كم عدد مساقات التعليم في الأكاديمية وما هي أكثر الجوانب التي تركز عليها الأكاديمية من خلال برامجها التطويرية والتعليمية .

  • تتناول الأكاديمية مختلف المساقات التعليمية
    وتعتمد على مبدأ المشاركة والتحفيز لا التلقين بحيث يتشكل حالة من الرغبة لدى الطالب في التعليم والقراءة والتطور وبناء الذات.

  • يبدو أن تاريخ الأكاديمية حافل بالإنجازات والأنشطة والفعاليات على مستوى المجتمع
    ما هي أبرز المحطات بالنسبة لكم وكيف كانت ردود الأفعال على تلك الأنشطة .

  • كل نشاط قمنا به كان بمثابة حدثا مميزا
    لكن أكثر الأنشطة التي حققت نجاحا هائلا هي نشاطات دور الأيتام والمسنين الذي كان يطغى عليها جوا عارما من الفرح والتكافل الاجتماعي.

  • ما هي رسالتك للمجتمع كريادية بدأت من الصفر بمفردها
    وهل من الصعب أن تكون المرأة ناجحة في ظل مجتمع ذكوري يواجه نجاحات المرأة باستمرار .

  • الإرادة تخلق المستحيل هذه هي رسالتي
    حيث أن الانسان يجب ان يركز على أهدافه وعدم السماح لنفسه بالتكاسل وبذل الجهد لأجل تحقيق أهدافه.
    وانه بامكان اي انسان يمتلك فكرة او طموح أن ينجزه
    مهما كانت الظروف والتحديات.
    أما في خصوص موضوع المرأة داخل ثقافة المجتمع الذكوري فأنا أؤومن بأن المرأة قادرة على فعل المستحيل وتحقيق الإنجازات وقادرة أن تكون في مواقع متقدمة ومهمة وتتحمل المسؤولية
    كما أنني مناصرة جدا لحقوق المرأة وأدعم حقها في الحصول على الفرصة الكاملة لها.

حرر هذا الحوار في ٢ ابريل ٢٠١٩
أيمن الخطيب .

مقالات ذات الصلة

اترك رد