أربع فنانات أردنيات وأحاديث النجوى في معرض مونولوج

0 265

العالم الآن – تغطية أيمن  – قبل حوالي شهر من الآن دشنت الفنانات اسماء صبيح وخلود جميل ولانا سقف الحيط ونورا جلال معرضا فنيا للفن التشكيلي تحت اسم ” مونولوج ” 

وكان السمة البارزة التي يطغى على أعمال الفنانات الاربعة
هي حالة النجوى- الحديث مع الذات- التي طغت بصورة هائلة وجذابة داخل الأعمال واللوحات وهذا ما أكسب المعرض حالة وجدانية يلتمسها الزائرون بالقلب واليدين.

لست ناقدا فنيا حتى يتسنى لي تقييم المعرض من الناحية الفنية والتقنية ولا علم لي في تكنيك الفنانين
وأدواتهم لكنني كغيري من المتابعين للفن ومن المتابعين لهذا النوع من التجريد والتشكيل
ولأنني بمقدوري الى حدٍ ما أن انفذ الى المساحة التي يسمح لي بها خيال الفنان وقراءة رسالته ؛
فإنني أقول بكل حياد وموضوعية أن الأعمال التي عرضت على جدران المعرض تمثل قيمة فنية هائلة
ومواضيع شتى تتمازج فيها كل الصور وتموج فيها الألوان بانتظام وذكاء وتتداعى الأفكار من كل صوب وحدب.

في الزاوية المخصصة لأعمال اسماء صبيح
كان حضور المرأة وحديثها مع ذاتها / المرأة التي تنجو من كل ما يعيق بها بذكاء و المرأة المعطاء
وكان بوسع الزائر أن يسمع صوت اللوحة وهي تتلو على ذاتها تراتيل الجمال
اما الفنانة خلود جميل ،
فقد تنوعت بين الصوفية كحالة روحانية هائلة وقيمة إنسانية عائلة تنصهر فيها روح الانسان مع خالقه
وبين المرأة المستقلة بذاتها- المرأة الذات – التي يتحقق وجودها بذاتها لا بذات الآخرين.
ناهيك عن وجود لوحات نورا ولانا التي طغت عليهما روح الشباب وعنفوانه والرغبة الحقيقية في التمرد والظهور.
حيث تم إسقاط البعد الشبابي في لوحات تعكس وعي مكتسب وذكاء فريد .

عموما ،
لقد شكل معرض ” منولوج ” صورة غير نمطية عن الفن التشكيلي الاردني وقدم نقلة نوعية في هذا المجال
وأكد أن الأردن يزخر بالمبدعين القادرين على تهذيب هذا العالم وتلطيف مناخه وإفساح المجال أمام التخيل والجمال.

….
العالم الآن
أيمن الخطيب

مقالات ذات الصلة

اترك رد