هزة أرضية في الكويت نتيجة زلزال ضرب غرب إيران

0 25

العالم الآن – أعلنت الشبكة الوطنية الكويتية لرصد الزلازل التابعة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية رصد هزة أرضية صباح أمس، نتيجة زلزال ضرب غرب إيران بلغت قوته 5.9 درجة على مقياس ريختر.
وقال مدير الشبكة الدكتور عبد الله العنزي إنّه في العاشرة من صباح أمس، ضرب زلزال بلغت قوته 5.9 درجات على مقياس ريختر منطقة غرب إيران بعمق 10 كيلومترات ويبعد عن الكويت مسافة 265 كيلومتراً.
يذكر أنّ سكان الكويت شعروا صباحاً، بهزة أرضية خفيفة لم تتجاوز مدتها ثواني معدودة.
من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أنّها لم تتلقَ أي بلاغات عن وقوع أضرار مادية نتيجة هذه الهزة الأرضية.
في حين قالت الإدارة العامة للإطفاء الكويتية إنّ الهزة الأرضية الخفيفة التي شعر بها بعض سكان البلاد صباح أمس، «لم تُحدث أي خسائر».
وأكدت وزارة الكهرباء والماء الكويتية أنّ الشبكة الكهربائية لم تتأثر بالهزة الأرضية التي تعرضت لها البلاد. وقال وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بوشهري إنّ جميع المنشآت والمحطات التابعة للوزارة تعمل بشكل طبيعي ولم تتأثر بالهزة الأرضية مؤكداً قوة الشبكة الكهربائية في البلاد.
وأظهر مقطع فيديو مصوّر في الكويت تأثّر البلاد بهزة خفيفة نتيجة زلزال ضرب محافظة (خوزستان) جنوب غربي إيران دون أنباء عن تسجيل خسائر.
وذكرت (أ.ف.ب)، أنّ الزلزال أوقع قتيلاً و45 جريحاً على الأقل، حسب ما أعلن رئيس منظمة الإغاثة والإنقاذ مرتضى سليمي للتلفزيون العام.
وأضاف المصدر ذاته أنّ سبع هزات ارتدادية على الأقل سجلت إثر الزلزال بلغت قوة أشدها 4.7 درجة.
وفي المدن والبلدات المجاورة لم تسجل سوى تصدعات بسيطة في المباني في حين تعطّلت الحركة في بعض الطرقات.
ونقلت وكالة الأنباء الرّسمية الإيرانية (إرنا) عن مركز رصد الزلازل في جامعة طهران القول إنّه رصد وقوع الزلزال الساعة 11:30 ظهر أمس بالتوقيت المحلي، على عمق 17 كيلومتراً في مدينتي مسجد سليمان وشمايل محافظة خوزستان. مشيرة إلى أنّ قوّته أدّت إلى أن يشعر به سكان المدن المجاورة لمدينة مسجد سليمان.
وكانت إيران قد شهدت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، زلزالاً بلغت قوته 7.3 درجات في محافظة كرمنشاه (غرب)، مما أوقع 620 قتيلاً.
وفي 2003. أوقع زلزال بقوة 6.6 درجات في محافظة كرمان (جنوب شرق) 31 ألف قتيل على الأقل ودمر بلدة بام التاريخية.
أمّا أشدّ الزلازل دموية في إيران فكان في 1990. وبلغت قوته 7.4 درجات في شمال البلاد وخلّف 40 ألف قتيل و300 ألف جريح ونصف مليون مشرد.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد