مصرع 54 سودانياً وانهيار 37 ألف منزل جراء السيول والفيضانات

0 22

العالم الآن – لقي 54 سودانيا مصرعهم جراء الأمطار والسيول والفيضانات التي تجتاح البلاد منذ أكثر من شهر، وتضرر منها زهاء المائتي شخص، فيما أتلفت أكثر من 37 ألف منزل، في أنحاء البلاد المختلفة.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان «أوتشا» في نشرة أمس، أن زهاء (193800) تأثروا بالأمطار والسيول الناتجة عنها، وانهار (25437) منزلا كلياً، فيما انهار (12202) منزل انهيارا جزئياً، وبحسب النشرة التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» أمس، فإن 54 حالة وفاة متعلقة بالأمطار والسيول تم إحصاؤها حتى أمس.

أكد رئيس مجلس الوزراء القومي الدكتور عبد الله حمدوك تضامنه مع المواطنين المتضررين من جراء السيول والفيضانات التي اجتاحت أجزاء متفرقة من البلاد، مؤكدا لدى زيارته الميدانية التفقدية لمنطقة ود رملي وواوسي والجيلي، يرافقه الفريق ركن أحمد عابدون حماد والي الخرطوم المكلف ومعتمد محلية بحري، دعمه ومساندته لمتضرري الأمطار والسيول والفيضانات الأخيرة والعمل مع سلطات ولاية الخرطوم لوضع الخطط الكفيلة لعدم تكرار مثل هذه الكوارث، ووجه بتشييد جسور على امتداد شواطئ الأنهار ومجاري السيول لحماية القرى وممتلكات المواطنين.

ونقلت تقارير صحافية عن المتحدث باسم منسق الشؤون الإنسانية «يانز لاركا» الجمعة، توقعات بتواصل هطول موسم الأمطار حتى أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، وأن هنالك مخاوف جدية من حدوث المزيد من الفيضانات والسيول، لأن هطول الأمطار المتوقعة يتجاوز المعدلات المعهودة، إضافة إلى احتمالات حدوث فيضانات مرتفعة جداً. وبحسب لاركا، فإن ولاية «النيل الأبيض» تعد الأكثر تأثرا بالأمطار والسيول، وأن 13 ألف منزل بالولاية تضررت كليا أو جزئياً، وأن السكان في 15 ولاية من ولايات البلاد البالغة 18 ولاية أصبحت بحاجة عاجلة لتوفير المأوى والغذاء ومياه الشرب والخدمات الصحية، ومكافحة احتمالات انتشار الأمراض.

وذكرت النشرة أن الشركاء الإنسانيين استجابوا لحاجات المتضررين، لكن مخزونات الطوارئ استهلكت بسرعة، ما يستوجب استجابة دائمة لمواجهة مثل هذه الكوارث.

وتأثرت البنى التحتية في الكثير من مدن البلاد بهطول الأمطار الغزيرة والسيول، وتضررت الطرق وانعزلت مناطق بكاملها في ولايات النيل الأزرق وكسلا والخرطوم، ما أدى لارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي الشديد إلى 5.8 مليون شخص.

وكانت وزارة الصحة السودانية، قد أعلنت الأسبوع الماضي وفاة 46 شخصاً، وإصابة 97 آخرين جراء الأمطار التي شهدتها البلاد في الفترة بين 14 – 16 أغسطس (آب) الجاري.

وقال وكيل وزارة الصحة المكلف سليمان عبد الجبار في تصريحات، إن البلاد احتسبت 46 شهيدا وشهيدة، منهم من انهارت عليه بيوته، ومنهم من جرفته السيول، وتأثرت بها 16 ولاية من بين 18 ولاية، وأن 16 ألف أسرة تأثرت بالأمطار والسيول، وانهارت آلاف المنازل كليا وجزئياً.

وترأس رئيس الوزراء المعين حديثاً عبد الله حمدوك أول من أمس، اجتماعا مع لجنة حكومية لدرء آثار السيول والفيضانات بالبلاد، ووجه بمضاعفة التنسيق والجهود بين الجهات المعنية بالعون والإغاثة.

فيما نشطت منظمات مجتمع مدني لاستقطاب الدعم المواد الإغاثية والخيام، لإغاثة عشرات الآلاف من السكان الذين تأثروا بالسيول والفيضانات، وأعلنت منظمتا «نفير» و«مجددون» حملات لإغاثة المتضررين، ولاستنفار الجهود الشعبية لبناء المتاريس وتمتين المتاريس القائمة، تحسباً لمخاطر فيضان النيل.

وحذرت الهيئة العامة للإرصاد الجوية المواطنين ودعتهم لأخذ الحيطة والحذر، وطلبتهم منهم الابتعاد عن الأودية والخيران والمصارف، وقالت في تقريرها ليوم أمس «من المتوقع أن تتسبب الأمطار المتوقعة حدوث جريان عالٍ في الأودية والمصارف والخيران»، وتوقعت هطول أمطار بين غزيرة إلى متوسطة في معظم مناطق البلاد، تتراوح بين (1.2) في عطبرة شمالاً إلى (90.0) ملمتر في الدمازين جنوباً.

وحذرت «غرفة طوارئ الخريف» في ولاية نهر النيل مواطني الولاية الذين يقطنون على ضفاف نهري النيل وعطبرة، ودعتهم لتوخي الحذر والابتعاد عن ضفة الأنهر ومجاري المياه.

وسجل منسوب النيل الخميس الماضي عند محطة عطبرة ارتفاعا بلغ 15.24 متراً بارتفاع 42 سم عن الأربعاء، و44 سم مقارنة بنفس اليوم من العام الماضي.

وفي ولاية الخرطوم، أغرق الفيضان مناطق «ود رملي وواسي» إلى الشمال بسبب انهيار «ترس» رئيسي على نهر النيل، ويكافح الأهالي في المحافظة على الترس للمحافظة على ما تبقى لهم من منازل ومزارع لم يجرفها الفيضان.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد