شرطة هونغ كونغ تشهر السلاح بوجه المحتجين

0 22

العالم الآن – استخدمت الشرطة في هونغ كونغ، أمس، خراطيم المياه لتفريق المحتجين المطالبين بالديمقراطية، في تصعيد للمواجهة التي تهز المدينة منذ نحو ثلاثة أشهر.
وبدأت المظاهرات في هونغ كونغ قبل ثلاثة أشهر باحتجاجات على مشروع قانون يتيح تسليم المطلوبين إلى الصين القارية، لكنّها توسعت للمطالبة بحقوق ديمقراطية في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي. ومع بدء آلاف المحتجين الذين تجمعوا في ملعب رياضي السير تحت الأمطار الغزيرة، أقام متظاهرون متشددون حواجز في الطرق وكسروا حجارة الأرصفة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت الشرطة، في وقت سابق، إنّ عربات مدافع المياه المزودة بكاميرات مراقبة وفوهات رش متعددة ستُستخدم فقط في حالة «اضطراب عام واسع النطاق».
ومنذ بدء حركة الاحتجاجات، تستخدم الصين مزيجاً من الترويع والدعاية والأساليب الاقتصادية لقمع المظاهرات في استراتيجية سمتها حركة الاحتجاج «إرهاباً أبيض». وباتت هيئة مترو أنفاق المدينة آخر مؤسسة عامة في هونغ كونغ تتعرض لانتقادات المحتجين، بعد أن بدت أنها خضعت لهجمات وسائل الإعلام الرسمية الصينية التي عدّتها خدمة «حصرية» لنقل المتظاهرين للمسيرات.
وأغلقت الهيئة محطات قرب منطقة التظاهر في تسوين وان، أمس، لليوم الثاني على التوالي. ورغم ذلك، واصل المحتجون تجمعهم في ملعب «كواي شونغ» تحت الأمطار الغزيرة قبل بدء المسيرة باتجاه تسوين وان.
على الجهة المقابلة، تجمع مئات، بعضهم من ذوي عناصر الشرطة، أيضاً، بعد ظهر أمس. وأفادت سيدة قالت إنها زوجة ضابط، بأنّ الشّرطة تلقت ما يكفي من انتقادات. وأوضحت: «أعتقد أنه خلال الشهرين الماضيين تلقت الشرطة ما يكفي من الازدراء». وتابعت الزوجة التي اكتفت بتقديم اسمها الأول سي: «تذكروا، وظيفتكم أن تخدموا سكان هونغ كونغ، وليس أن تكونوا أعداء هونغ كونغ».
وباتت الشرطة هدفاً لغضب المحتجين، بسبب رد فعلهم العنيف للاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع. وتصاعدت الكراهية بحق الشّرطة التي استخدمت الهراوات والرصاص المطاطي والغاز المسيّل للدموع ضد المتظاهرين «المتشددين»، كما اتُّهمت بضرب المتظاهرين السلميين.
ونُقل 10 أشخاص إلى المستشفى بعد اشتباكات السبت، اثنان منهم في حالة حرجة، على ما قال أطباء في المستشفى دون أن يوضحوا إذا كانوا محتجين أم شرطيين. ومساء السبت، أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع، واستخدمت الهراوات لضرب المحتجين الذين ردوا بسيل من الحجارة والزجاجات، بعد أن تحولت مظاهرة في حي للطبقة العاملة لمواجهة عنيفة.
وبعد أعمال عنف واشتباكات خطيرة قبل أسبوع ونصف الأسبوع؛ خصوصاً في مطار المدينة التي عرفت لعقود كنموذج للاستقرار والأمن، تراجع ما بدا أنه توجه إلى العنف في المدينة. وشارك نحو 1.7 مليون محتج، حسب بيانات المنظمين، في مسيرات ضخمة دعت إليها حركة الاحتجاج للتأكيد على «سلمية» الاحتجاجات.
وعلّقت الحكومة الموالية للصين مشروع قانون تسليم المطلوبين، لكنها لم تسحبه رسمياً، ما يثير مخاوف من طرحه لاحقاً، ودفعاً للمحتجين لمواصلة التظاهر.
وتتمتع هونغ كونغ بحريات غير موجودة في البر الصيني بموجب اتفاقية بدأ تطبيقها عندما أعادت بريطانيا مستعمرتها السابقة إلى الصين في 1997. ويقول العديد من أهالي هونغ كونغ إن الحريات تتضاءل؛ خصوصاً منذ وصول الرئيس الصيني شي جينبينغ للحكم.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد