الطلاق يضاعف احتمالات الإصابة بالخرف

0 16

العالم الآن – وجد الباحثون أن المطلقين أكثر عرضة للإصابة بالخرف من المتزوجين بمقدار الضعف، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ونظر علماء من جامعة ولاية ميشيغان الأميركية في الوظيفة المعرفية لأكثر من 15 ألف شخص يعانون من حالات زوجية مختلفة.

ووجدوا أن المطلقين، خصوصاً الرجال، أكثر عرضة للإصابة بضعف الذاكرة مقارنة بالمتزوجين.

ويعتقد العلماء أن «اختلاف الموارد الاقتصادية» و«السلوكيات المتعلقة بالصحة» قد تكون جزءاً من السبب. ويتم ربط الدخل المنخفض والشعور بالوحدة بشكل متزايد بالإصابة بهذا المرض أيضاً.

ويرتبط الدعم الاجتماعي الذي يأتي مع الزواج، فضلاً عن الابتعاد عن الضغط العاطفي والمالي الذي يرافق الطلاق، بصحة عامة أفضل.

وقال كبير الباحثين الدكتور هوي ليو: «هذا البحث مهم لأن عدد كبار السن غير المتزوجين في الولايات المتحدة مستمر في النمو، حيث يعيش الناس لفترة أطول ويصبح تاريخهم الزوجي أكثر تعقيداً».

وتابع: «هذه الحالة الاجتماعية هي تشكل خطراً كبيراً فيما يتعلق بالإصابة بالخرف، ولكن كثيراً ما يتم تجاهلها».

وتشير الإحصائيات إلى أن الخرف يؤثر على 850 ألف شخص في المملكة المتحدة، و5.7 مليون في الولايات المتحدة.

وأصبح الطلاق أكثر شيوعاً أيضاً، إذ إن ما بين 40 و50 في المائة من الأزواج في الولايات المتحدة ينتهي بهم الأمر مطلقين، وفقاً لجمعية علم النفس الأميركية.

وفي المملكة المتحدة، يتوقع مكتب الإحصاءات الوطنية أن 42 في المائة من الزيجات التي حدثت في عام 2012 ستنتهي بالطلاق.

وللكشف عن كيفية تأثير الطلاق على المخ، نظر الباحثون إلى 15379 مشاركاً في دراسة الصحة والتقاعد، التي أُجرِيَت بين عامي 2000 و2014.

وتم تقسيم المشاركين، الذين بلغوا من العمر 52 عاماً أو أكثر في البداية إلى مجموعات: متزوجين، مطلقين، منفصلين، أرامل، أو غير متزوجين أو مرتبطين.

وقاس الأطباء الوظيفة الإدراكية لهؤلاء كل عامين إما شخصياً أو عبر الهاتف.

وكشفت النتائج أن جميع المشاركين غير المتزوجين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف على مدار 14 عاماً من الدراسة مقارنة بنظرائهم المرتبطين.

وكان الرجال المطلقون معرضين لخطر الإصابة بالخرف بشكل خاص، رغم أن عدد النساء المصابات بالخرف يفوق عدد الرجال في جميع أنحاء العالم، وفقا لجمعية «ألزهايمر».

ويدعي الباحثون أن «الموارد الاقتصادية المختلفة» تعزى جزئياً إلى ارتفاع مخاطر الخرف لدى المشاركين المطلقين والأرامل وغير المتزوجين.

ويعتقد الخبراء بشكل عام أن «ما هو جيد للقلب جيد للدماغ».

ووجدت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة إيموري الأميركية أن الأشخاص المتزوجين المصابين بأمراض القلب هم أقل عرضة للوفاة بنسبة 52 في المائة من غير المتزوجين.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد