كرنفال وبازار ليالي حرير الطفولي والخيري والانساني بحدائق الحسين

0 63

العالم الآن – أختتمت اليوم السبت فعاليات كرنفال وبازار ليالي حرير الطفولي والخيري والانساني بحدائق الحسين والذي نظمته مبادرة حرير الريادية للتنمية والتوعية المجتمعية ولمدة ثلاثة أيام وحضره جمع كبير من أبناء وبنات وسيدات المجتمع الأردني بهدف تحقيق التكافل والتكاتف المجتمعي والتطوع الخيري لصالح جمع التبرعات لأطفال حرير من المرضى ومرضى السرطان بمستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال .
وتضمنت فعاليات اليوم الثالث العديد من الفقرات بدأت بفقرة تتحدث عن مبادرة حرير مع مدير المبادرة نهاد الدباس ولنا القاعود , وعرض لسيرك المواهب , وكلمة للدكتور علي الحنيطي والدكتورة سيرينا المطري مع توزيع فرشاة أسنان ومعجون أسنان للأطفال , وجمع تبرعات تكلفة تصنيع بواريك الشعر للأطفال مرضى السرطان , وعرض تايكواندو , وفقرة رسم للرسامين , وكلمة مسؤول مجلة وسام التابعة لوزارة الثقافة مع توزيع 200 نسخة من مجلة وسام للأطفال , وقراءات شعرية للأطفال للشاعر حسن ناجي , وفقرات ترفيهية وتعليمية للأطفال مع الدكتور محمود الرجبي , والبازار الذي تضمن مستلزمات مدرسية وزهور ومصنوعات يدوية .
وقال نهاد الدباس مؤسس مبادرة حرير الريادية للتنمية والتوعية المجتمعية ومؤسس موقع حرير الطفولي والانساني بمستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال انّ تحقيق وانجاز هذا الحدث الطفولي والانساني والخيري والمستمر لثلاثة أيام متتالية أقيم للاحتفال بعيد ميلاد جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة حفظها الله والذي يصادف اليوم السبت ثالث أيام الكرنفال والبازار , وسبق لجلالتها أن أشادت بجهود حريروجميع العاملين في المبادرة أثناء زيارتها لموقع حريرالطفولي والانساني بمستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال بالمدينة الطبية واهتمام ودعم جلالتها المستمر لجميع أطفال الأردن في عمّان وجميع محافظات المملكة , كما جاءت هذه الفعاليات لتوعية المجتمع بضرورة الوقوف مع أطفال حرير من المرضى ومرضى السرطان بالمستشفى ومساندتهم والتخفيف من معاناتهم , ولجذب الانتباه الى أنّ حرير تسعى للوصول الى العالم العربي وتوسيع نطاق عملها الطفولي والانساني ليشمل كل المجتمع الطفولي , ووجه الدبّاس الشكر لجميع المساهمين والمشاركين فيه , أملاً في استمرارية العمل لانجاز كرنفالات وبازارات مستقبلية .
واستطاع كرنفال وبازار ليالي حرير الطفولي والخيري والانساني بأيامه الثلاثة من توحيد جهود جميع المشاركين فيه وزرع روح البذل والعطاء فيهم وتمكينهم من المشاركة المجتمعية في واحد من أهم الملتقيات الطفولية والانسانية الهادفة للوقوف مع المجتمع الطفولي من المرضى والأصحاء وتأصيل وترسيخ مبدأ النخوة والشهامة في أردننا الحبيب .

مقالات ذات الصلة

اترك رد