ميعاري… لاجئ فلسطيني يجمع القطع التراثية ويذكّر بالوطن

0 36

العالم الآن – منذ نحو 15 سنة اعتاد اللاجئ الفلسطيني حسام ميعاري (43 سنة) الذي يسكن مخيم «عين الحلوة» الواقع في جنوب لبنان، جمع القطع الأثرية والتراثية التي تحمل في تفاصيلها رائحة البلاد وذكرى الوطن «فلسطين»، من حيث هجّر الاحتلال الإسرائيلي أهله قسراً عام 1948 حين أجبرهم على ترك منازلهم وقراهم بعد تدمير معظمها.
بشغفٍ شديد يُنظم ميعاري أوقات يومه بين العمل بمنجرته الخاصّة الواقعة في قلب المخيم، وتنقّله بين المدن اللبنانية التي يصل إليها بصورة دائمة، باحثاً عن قطعٍ فلسطينية قديمة، ليمارس بذلك هواية أضحت مع الوقت جزءاً من حياته، يبعث من خلالها رسائل الشّوق إلى أرض أجداده التي لطالما أخذه الحنين لترابها، على حد وصفه.
يقول في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط»: «جمعتُ مقتنيات متعدّدة، منها بابور الجاز، والمسند، وأباريق القهوة والشّاي القديمة، وأواني الطّعام، وبراميل الخشب، والراديو»، مشيراً إلى أنّ تلك الأدوات كانت تمثّل أساس الحياة في كلّ بيتٍ فلسطيني قبل النّكبة، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بقصصٍ متعدّدة لها علاقة بمناسبات الفرح والحزن، كما أنّ لكلٍّ منها وظيفته واستخدامه الخاص الذي يناسب المكان والزمان.
شارك ميعاري برفقة مقتنياته التي قارب عددها الثمانين قطعة، في نحو 16 معرضاً خلال السنوات الماضية، عُقدت جميعها في محافظاتٍ لبنانية. كان خلالها حريصاً على ارتداء اللباس القديم الخاص بالرجال الفلسطينيين قبل الاحتلال، وهو عبارة عن «قمباز، وسروال واسع، وكوفية يعتليها عِقال». وعرض هناك الأربعيني ما يملك من تحفٍ تراثية في مدارس وجامعات بمناسباتٍ وطنية مختلفة، مثل ذكرى يوم الأرض وذكرى النكبة الفلسطينية.
ميعاري لم يقف عند هذا الحد في طريق نشر التراث الفلسطيني. فهو لم يترك مناسبة للأهل والأصدقاء إلّا كان حاضراً فيها بملابسه الخاصّة ومعدات القهوة والأباريق النّحاسية التي تشدّ انتباه الناس ويزيد عمرها على 80 سنة. ويتابع: «أشارك الناس أتراحهم وأفراحهم بتقديم القهوة العربية أملاً بإحياء ذكرى الأرض السليبة عند كلّ الناس»، مبيّناً أنّ طقوس القهوة الصحيحة لا يجيدها إلّا الأصليون من أهل البلاد.
على ذلك يضرب مثالاً: «القهوة في الأفراح تُصبُّ باليد اليسرى وتقدَّم باليمنى، لأنّها تُعرف بيد (البركة والخير) أمّا في الأحزان فتُصبُّ باليمين وتقدم بالشّمال، لأنّ العرب القدامى لا يتفاءلون بها»، لافتاً إلى أنّ عدداً من القطع الأثرية يخصّصها لاستخدامه الشّخصي في المنزل، مثل «المسند» الذي يوضع في صدر البيت أو المضافة ويستخدمه الكبار للاتكاء عليه.
ويُصنع المسند من سعف النخيل وسنابل القمح، حين كان قديماً يشدّ الرجال قصبه وعيدانه، فيما تخيط النساء وجهه من القماش الزاهي والألوان الجذّابة، إضافة إلى أنهن كنّ يستخدمن المسلّات والخيطان السميكة ويغرزنها داخله وبين عيدان قصبه، لشدّها حتّى تصبح صلبة. وترجع أهميته، وفقاً لحديث ميعاري، إلى أنّه كان يُستدل على البيت المتماسك من خلال الانتباه لصلابته، منوهاً إلى أنّ صنعه مكلف جداً ولم يملكه إلّا أصحاب التجارة والمال.
خلال هذا العام، شارك ابن مدينة صفد، في مسابقة تراثية على مستوى الجمهورية اللبنانية أشرفت على تنظيمها منظمة الأمم المتحدة للتّربية والعلم والثّقافة «يونيسكو»، برفقة عدد من الأشخاص الذين كانوا يمثّلون تراث بلادهم فيما مثّل هو فلسطين، وحصل على المركز الأول بين المتنافسين، يعقّب: «فخور جداً بهذا الفوز، وهو حافز كبير يشجعني على الاستمرار»، مستدركاً أنّه يحلم بافتتاح معرضٍ دائم يعرض فيه ما جمعه من أداوت لجميع الناس.

مقالات ذات الصلة

اترك رد