فاتي… مِن لعب الكرة بشوارع الأحياء الفقيرة إلى الاحتراف في برشلونة

0 17

العالم الآن – من طفل ترعرع في الأحياء الفقيرة في غينيا بياسو، ومارس كرة القدم على الأراضي الترابية، إلى أكبر ملاعب وأندية العالم في برشلونة… هذا هو الطريق الذي سلكه المراهق أنسو فاتي، الذي وصل عام 2009 إلى إسبانيا مهاجراً من أفريقيا، وأصبح بعمر الـ16 حديث عالم «المستديرة».
«أنسو فاتي لاعباً في برشلونة»، هي الجملة التي يرددها أصدقاؤه في ضواحي العاصمة بيساو حيث ترعرع، والفرحة تغمرهم عندما يرددون اسم صديقهم «البطل».
ولد فاتي في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2002 وأمضى السنوات الست الأولى من حياته في غينيا بيساو.
في ذاك المكان مارس كرة القدم مع رفاقه بالشوارع منتعلاً الجوارب أو الصنادل البلاستيكية ومراوغاً الأقوى والأكبر منه سناً، وفق ما يروي مدربه الشاب في حينها، مالام روميسيو، لوكالة الصحافة الفرنسية، معترفاً: «كنت أشجع ريال مدريد، ولكن غيرت انتمائي عندما عرفت أن أنسو بات لاعباً أساسياً في برشلونة».
وأصبح فاتي في 31 أغسطس (آب) الفائت أصغر هداف في تاريخ برشلونة، خلال التعادل 2 – 2 مع أوساسونا في الدوري المحلي، قبل أن يصبح يوم الثلاثاء الماضي بعد مشاركته في مباراة برشلونة ضد دورتموند أصغر لاعب يحمل ألوان النادي الكاتالوني في المسابقات الأوروبية، وفق موقع «أوبتا» للإحصاءات.
وتشكل هذه الأرقام مدعاة فخر لأبناء بلده الأم الصغير، الواقع غرب القارة الأفريقية والغني بغاباته ومناظره الخلابة والمصنف ضمن أفقر بلدان العالم.
وفي المنزل الواقع في أحد الأحياء الفقيرة حيث ترعرع أنسو، يشير عمه دجيبي فاتي إليه في صور العائلة، فتى صغيراً باللباس التقليدي خلال المناسبات، قائلاً إنه في «كل مرة كان يعود فيها فاتي من كرة القدم، كان يطالب بأكل الخبز».
هاجر والده بوري فاتي إلى البرتغال، ومن ثم إلى إسبانيا باحثاً عن وظيفة.
ويروي أمادور سافيردا، الذي تعرف إلى بوري في بلدة هيريرا الأندلسية (البالغ عدد سكانها 6000 نسمة) والواقعة في مقاطعة إشبيلية جنوب إسبانيا، أن والد فاتي عمل في مجالات مختلفة، «في موقع بناء القطار السريع، في حصاد الزيتون، ونادلاً في ملهي ليلي».
وأشار سافيردا إلى أنه لم يكن يدرك أنه سيأتي يوماً ويشرف فيه على تدريب ابن بوري.
ويروي جوردي فيغاروا، أول مدرب إسباني أشرف على أنسو، أنه حين وصل الأخير إلى هيريرا في السابعة من العمر شكّل حالة خاصة بين رفاقه.
ويقول فيغاروا: «لقد كان الفارق كبيراً مع أصدقائه، من الناحيتين التكتيكية والفنية. في الفئات الصغرى، من الصعب أن تجد لاعباً يجمع الاثنتين، ولكنه كان مختلفاً».
انضم أنسو عام 2010 إلى أكاديمية نادي إشبيلية، قبل أن يضمه برشلونة إلى صفوفه عام 2012 (رفقة شقيقه الأكبر برايما)؛ حيث التحق بأكاديمية «لا ماسيا» الشهيرة، التي ما يزال فيها حتى الآن.
ويقول مارك سيرا، أول مدرب أشرف عليه في برشلونة، إن «أنسو كان من بين أصغر اللاعبين الذين تم قبولهم في لا ماسيا، لقد كان من الفتيان الذين يخترعون كرة القدم، وأحد أكثر اللاعبين الموهوبين الذين أتوا إلى لا ماسيا منذ (ليونيل) ميسي».
ويتابع سيرا أنه بعد مشاركته في إحدى البطولات، استقل أنسو القطار وحده عائداً إلى إشبيلية، وبعث رسالة إلى مدربه، يقول فيها إنه «نادم كثيراً لأنه لم يلعب جيداً، وإن ذلك لن يتكرر»، وختم سيرا قائلاً إنه «في سن العاشرة، كان ناضجاً جداً ومتطلباً تجاه ذاته».
ورغم أن أنسو يحمل جنسية غينيا بيساو، فإن بإمكانه أن يلعب في صفوف المنتخب الإسباني، وبات محط أنظار المدرب روبرتو مورينو، الذي اعتبر أنه قام «ببداية مذهلة» مع برشلونة.
ويرغب فاتي بتمثيل «لا روخا» عوضاً عن بلده الأم، وبدأ بتحضير إجراءات الحصول على الجنسية للمشاركة في كأس العالم لدون 17 عاماً الشهر المقبل في البرازيل، وذلك بحسب ما أكد مدرب المنتخب ديفيد غوردو لإذاعة «كادينا سير»، بالقول: «أنسو كان أمام فرصة تمثيل منتخب وطني آخر، لكنه اختار إسبانيا. نحن نفعل كل ما هو ممكن لتحقيق هذا الأمر، ونتطلع ليكون بتصرفنا في أقرب وقت ممكن».
أما مدربه في النادي الكاتالوني، إرنستو فالفيردي، فقد وصفه بـ«اللاعب المتوازن»، آملاً في «أن يتعلم ويتعرف على دوري الدرجة الأولى ويعي أنه صعب ويستوعب عبء العمل والضغط».
وقد صرح والده، بوري فاتي، لإذاعة «أوندا سيرو» في أغسطس الفائت: «نحن عمال متواضعون. أقول كل يوم لفاتي؛ هذه وظيفتك. عندما تمتلك الكرة، أدر وجهك نحو المرمى وسدد. لا تنظر خلفك».
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد