بومبيو يطالب بالتحقيق مع بايدن بسبب تدخله لحماية ابنه في أوكرانيا

0 20

العالم الآن – دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم (الأحد) إلى ضرورة التحقيق مع جو بايدن المنافس الديمقراطي للرئيس دونالد ترمب ونائب الرئيس السابق إذا أثبتت الأدلة أنه تدخل على نحو غير ملائم لحماية ابنه من تحقيق في أوكرانيا.
وقال بومبيو لشبكة «إيه بي سي» الأميركية: «أعتقد أن بايدن لو تصرف على نحو غير ملائم، إذا كان يحمي ابنه وتدخل لدى القيادة الأوكرانية بطريقة فاسدة، أعتقد أننا بحاجة لمعرفة حقيقة ما حدث»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.
بدوره، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب (الأحد) إنه لم يقل أي شيء غير صحيح أثناء اتصال هاتفي مع رئيس أوكرانيا أفادت تقارير أنه ألح خلاله على إجراء تحقيق بشأن جو بايدن النائب السابق للرئيس الأميركي وابنه.
وقال ترمب للصحافيين إنه أجرى اتصالاً رائعاً مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم 25 يوليو (تموز) وإنه لا توجد مشكلة في أن يدلي محاميه الخاص رودولف جولياني بشهادته أمام الكونغرس.
وقال ترمب إن بايدن، المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة 2020 «ارتكب خطأ بقوله إنه لم يتحدث مع ابنه»، مضيفاً: «تحدث مع ابنه بالفعل وكذب مرة أخرى… لا أسعى لإيذائه، لكنه قام بعمل غير شريف على الإطلاق».
وطالب مرشّح الحزب الديمقراطي الأوفر حظاً للانتخابات التمهيدية الأميركية جو بايدن مساء (الجمعة) الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنشر نصّ محادثة هاتفية كشف عنها عميل في الاستخبارات الأميركية، وقد يكون ترمب طلب خلالها من نظيره الأوكراني تزويده بمعلومات حول عائلة بايدن.
ويرغب النواب الديمقراطيون من جهتهم في معرفة ما إذا كان ترمب قد طلب من نظيره الأوكراني تزويده بمعلومات من شأنها إلحاق الضرر ببايدن أو بأحد من أفراد عائلته.
وعمل نجل بايدن، هانتر بايدن، لصالح مجموعة غازية أوكرانية منذ عام 2014. حين كان والده نائباً للرئيس السابق باراك أوباما.
وفي مقابلة نشرت (الخميس) الماضي، قال رودي جولياني، المحامي الخاص للرئيس الأميركي، إنّه طلب من كييف التحقيق بشأن نجل بايدن، وبالأخص «النظر في الادعاءات التي تورّط جو بايدن بشكل غير مباشر في فضيحة فساد».
وأعادت هيلاري كلينتون، منافسة ترمب في انتخابات 2016 الرئاسية، نشر هذه المقابلة في تغريدة (الجمعة)، وكتبت: «الرئيس طلب من سلطة أجنبية مساعدته في انتخابات لمرة جديدة»، في إشارة مباشرة إلى الشكوك السابقة حول التواطؤ بين فريق حملة ترمب وموسكو في 2016.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد