الأسواق العالمية تتنفس الصعداء بنهاية أسبوع عصيب

0 20

العالم الآن – بعد 3 جلسات عصيبة، عادت الأسواق العالمية إلى التوازن والارتفاع أمس، متشبثة بارتفاع قياسي لرهانات خفض الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) لأسعار الفائدة عقب بيانات أميركية ضعيفة شملت أهم محركات الاقتصاد، من تصنيع إلى خدمات وإنفاق المستهلكين.
وكانت أسعار السندات الأميركية ارتفعت يوم الخميس لسادس جلسة على التوالي، ‭ ‬دافعة العائد على سندات الخزانة لأجل عامين إلى أدنى مستوى منذ سبتمبر (أيلول) 2017، وسط علامات على تباطؤ في قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات في أميركا أذكت المخاوف من ركود. وانخفض العائد على سندات الخزانة لأجل عامين، الذي يعكس توقعات المستثمرين لأسعار الفائدة، بمقدار 10.2 نقطة أساس إلى 1.382 في المائة بعد هبوطه 7.2 نقطة أساس يوم الأربعاء.
وأشارت تقارير إلى أن التوقعات بأن مجلس الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة هذا الشهر بواقع 25 نقطة أساس من نطاقها الحالي البالغ 1.75 إلى 2.0 في المائة، قفزت إلى 88.2 في المائة من 39.6 في المائة يوم الاثنين.
وبدأت شعلة النشاط في الأسواق من وول ستريت مساء الخميس، إذ انقلبت المؤشرات من الهبوط إلى الصعود، لتغلق مرتفعة للمرة الأولى في 3 أيام. وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 123.37 نقطة أو 0.47 في المائة، إلى 26201.99 نقطة. في حين صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 23.03 نقطة أو 0.80 في المائة، ليغلق عند 2910.64 نقطة. وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 87.02 نقطة، أو 1.12 في المائة، إلى 7872.27 نقطة.
وأمس، انتقلت جذوة الارتفاعات إلى آسيا؛ حيث قلب المؤشر نيكي الياباني تأخره الصباحي إلى إغلاق أخضر. وفي بداية التعامل في بورصة طوكيو للأوراق المالية، هبط نيكي 0.12 في المائة إلى 21316.18 نقطة، في حين نزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.27 في المائة مسجلا 1564.68 نقطة. لكن مع انتهاء الجلسة، أغلق نيكي مرتفعا 68.46 نقطة، أو 0.32 في المائة، عند مستوى 21410.20 نقطة كما أغلق توبكس بمكاسب 4.03 نقطة، أو 0.26 في المائة، ليصل إلى 1572.90 نقطة.
وفي أوروبا، عادت الأسواق إلى المكاسب مجددا، وفي الساعة 14:15، كان «داكس» الألماني رابحا 0.50 في المائة، و«كاك 40» الفرنسي 0.77 في المائة، و«فوتسي 100» البريطاني 1.04 في المائة.
وأسهمت بيانات الوظائف الأميركية الرسمية أمس في مزيد من اطمئنان الأسواق. إذ بلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة أدنى مستوياته منذ ديسمبر (كانون الأول) 1969 مع انخفاضه إلى 3.5 في المائة، ما يعتبر أمرا جيدا جدا للرئيس دونالد ترمب الذي يواجه إجراءات الإقالة.
وسجل الاقتصاد مرة أخرى 136 ألف وظيفة جديدة في سبتمبر (أيلول) الماضي، ما يؤكد أن سوق العمل أكثر قوة مما كان مقدرا مطلع أغسطس (آب) السابق عليه. ويؤكد ذلك للاقتصاديين أن أكبر اقتصاد في العالم ليس حارا جدا ولا شديد البرودة، وأن المخاوف من حدوث ركود على المدى القصير ربما لا تكون بهذه القوة.
ولم يكن الرئيس مخطئا في توقعاته، وسارع على الفور إلى اغتنام ذلك سياسيا متسائلا عن أسباب السعي إلى عزل رئيس يقوم بعمل جيد. وكتب على «تويتر» ساخرا: «اعزلي رئيسك يا أميركا (حتى لو لم يرتكب أي خطأ)».
كما شهدت بورصة وول ستريت ارتفاعا لدى بدء التعاملات أمس، وكذلك الدولار بعد صدور هذا التقرير عن الوظائف.
ومنذ بداية العام، تباطأ النمو في خلق فرص العمل وفقا لوزارة العمل. وبات متوسط الوظائف الجديدة على مدى ثلاثة أشهر 157 ألفا في سبتمبر 2019، بدلا من 223 ألفا في العام 2018.
وفتحت وول ستريت أمس على ارتفاع. وزاد المؤشر داو جونز الصناعي 70.66 نقطة أو 0.27 في المائة إلى 26271.70 نقطة. وارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 7.93 نقطة أو 0.27 في المائة إلى 2918.56 نقطة. وربح المؤشر ناسداك المجمع 36.17 نقطة أو 0.46 في المائة إلى 7908.44 نقطة.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد