ما_قل_ودل. .- يارا الغزاوي – الأردن

0 122

العالم الآن – صندوق النقد الدولي يبشر الأردنيين بسنة؛ بل بسنوات معدودة ستكون في غاية الصعوبة من الناحية الاقتصادية ؛ وعلى الشعب الأردني التكيف مع هذه الهزات الاقتصادية التي سيمر بها الوطن .

الخوف هنا يكمن في تآكل ما تبقى من الطبقة الوسطى والتي تعتبر صمام أمان اجتماعي ومجتمعي لأي دولة في العالم .

كان على الحكومات السابقة الاستمرار في تبني الأعمال والأفكار الإصلاحية والإنمائية وفق مشاريع محورها الطبقات الوسطى، كما التركيز على الاقتصاد الابداعي ؛ كذلك العمل على رفع مستوى الطبقات الفقيرة لكي يتحقق الأمن والرفاه والاستقرار ، وإلا فإن الأوضاع الأمنية والاجتماعية ستكون غير مطمئنة أبدا .

من المعلوم لدى الجميع أنه في حال تآكل الطبقة أعلاه ستصبح الأحوال المجتمعية في غاية الخطورة ، فمن دون هذه الطبقة لا يمكن للمجتمعات النهوض وفق بناء حضاري اجتماعي تقدمي .

وللأسف الشديد هذا حالنا كمجتمعات سواء محليا أو عربيا ؛ فقد أودت آفة المخدرات بشبابنا إلى ما لا يحمد عقباه فأدت الى زيادة كبيرة في معدل الجرائم والقتل والانتحار وغيرها .

ناهيكم عن البطالة ؛ وعدم استثمار الكفاءات بل البحث عن الكمية لا النوعية ، مما أثر عكسيا على كفاءة الإنتاج ومخرجاته في كافة القطاعات؛ والذي أدى بدوره إلى تراجع الإنتاجية؛ وأثر سلبا على التنمية المستدامة فنتج عن ذلك زيادة في حجم التحديات الإقتصادية والإجتماعية .

اجتمعت هذه العوامل وغيرها فعملت على تباطؤ نمو عجلة الاقتصاد الوطني ووضعتنا في مأزق لا يحمد عقباه .

#يارا_وليد_الغزاوي

مقالات ذات الصلة

اترك رد