وسط أزمة متفاقمة.. مصرف لبنان يعلن خفض أسعار الفائدة

0 44

العالم الآن – أعلن “مصرف لبنان”، الأربعاء، خفضا كبيرا لأسعار الفائدة على الودائع والقروض بالدولار والليرة اللبنانية، في أحدث إجراء يسعى لدعم النظام المصرفي في البلاد وسط أزمة اقتصادية متفاقمة.

وأعلن المصرف أيضا أنه خلال الأشهر الستة المقبلة سيدفع 50 في المئة من الفوائد المستحقة للبنوك على الودائع بالدولار وشهادات الإيداع بالليرة اللبنانية، وهي خطوة من شأنها تخفيف الطلب على الدولار.

ويأتي قرار الأربعاء، في الوقت الذي يواجه لبنان، صاحب ثالث أعلى مديونية في العالم، أزمة اقتصادية وسياسية غير مسبوقة في ظل ما يقرب من 50 يوما من الاحتجاجات العارمة في شتى أنحائه.

وينطبق قرار البنك المركزي على الودائع الجديدة والودائع التي تم تجديدها بعد الأربعاء. وسيتم تحديد أسعار الفائدة على الودائع المقومة بالعملة اللبنانية بنسبة 8.5 في المئة.

ويخفف القرار من الضغط على البنوك بعدما سارع المودعون بسحب أموالهم وتزايد خطورة التعثر في سداد القروض وسط أزمة سيولة.

ويقدر مسؤولون لبنانيون أن ما يصل إلى أربعة مليارات دولار سحبت من البنوك خلال الأسابيع الماضية، فيما فقدت العملة المحلية نحو 40 في المئة من قيمتها. ولا تزال الأموال داخل البلاد، ما يعكس عمق أزمة الثقة التي تواجهها البنوك.

وكانت البنوك قد أغلقت أبوابها على مدار أسبوعين تقريبا في بداية الاحتجاجات في منتصف أكتوبر، وشهدت زحاما شديدا بعد إعادة فتح أبوابها. ثم فرضت البنوك المحلية قيودا رأسمالية غير مسبوقة في البلاد المعروفة باقتصادها القائم على السوق الحر، وكان منها فرض قيود على عمليات سحب وتحويل الأموال إلى الخارج.

وتسعى قرارات البنك المركزي إلى كسب بعض الوقت حتى تشكيل حكومة جديدة.

وكان المانحون الدوليون قد تعهدوا بتقديم 11.6 مليار دولار لاقتصاد لبنان المتدهور في 2018، قبل وقت طويل من انطلاق الاحتجاجات. لكن المانحين دعوا لتغييرات اقتصادية كبيرة للإفراج عن تلك القروض والمنح.
” الحرة”

مقالات ذات الصلة

اترك رد