الأردنيون مرتاحون لسماح الحكومة لهم بالتسوق خلال حظر التجوال الاحترازي من “كورونا”

0 10

 

العالم الآن – متابعة: علي الشطرات – بدت مشاعر الارتياح على وجوه الأردنيين والمقيمين والمغتربين، لقيام الحكومة بالإعلان على لسان رئيسها الدكتور عمر الرزّاز، مساء الأربعاء 25 آذار، السماح لهم بالتسوق وشراء حاجياتهم الضرورية من المحال التجارية والبقالات والصيدليات ومحال بيع الخضار والفواكه والمياه المعدنية، خلال ثماني ساعات (من الساعة العاشرة صباحا، حتى السادسة مساء)، ضمن اشتراطات محددة، حفاظا على سلامتهم من وباء كورونا المستجد.

وقد اتخذت الحكومة مساء الجمعة 20 آذار، قرار الدفاع رقم (2) القاضي بفرض حظر التجوال من الساعة السابعة من صباح السبت 21 آذار، حتى إشعار آخر.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة أمجد العضايلة قال في الموجز الإعلامي، عصر الأربعاء 25 آذار: “رصدنا ارتياحاً عامّاً لدى المواطنين بشأن الإجراءات الجديدة، لكن في الوقت ذاته، لا نريد لحالة الارتياح هذه أن تدفع البعض لارتكاب ممارسات سلبيّة”.

“العالم الآن” رصد آراء المواطنين في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) -منشورات وتعليقات- وخرج بانطباعاتهم الملخصة في التقرير التالي، كما هي:

● وليد عليمات: مبارح حكينا ما بدنا ننشر الصور السلبية ونشتم الناس، وأنه الخطأ في الآلية، وإنه نركز ع الوعي والتصرف الصح ونحمي أنفسنا ومجتمعنا. اليوم، مواقع التواصل أغلبها صور إيجابية والتزام. شعبنا طيب، بس بده شوية توعية وشوية تنظيم، وبده إجراءات تلبي حاجته وتحترم كرامته.

● فتحية دويدار: الله يجزاه خير صاحب الفكرة لانه حمل كل رب اسرة مسؤولية نفسه واسرته وهيك كل حي بيخدم الناس اللي فيه كالعادة ويا دار ما دخلك شر ما فيه حد بحب يؤذي نفسه او عيلته. استودعناكم رب العالمين يا اهلنا بالاردن.

● سهم العبادي: اشهد بأن الشعب الأردني اليوم مفخرة.

● أجود السعايدة: اختبرونا فنجحنا الحمد لله. اتمنى التعليق من أكبر عدد، لأن الفيس بوك هو إعلامنا كمواطنين. نريد من محطات الشد العكسي أن تبث للعالم هذه الحالة الجيدة وليس بث الفوضى والأخطاء.

● خالد الشلول: نعم صحيح. انا في مدينة اربد، الكل ملتزم، القسم الأكبر من الناس ماشي على رجليه وملتزم بالاصطفاف على الدور. نظام أكثر من رائع. شكراً لكل من يعكس صورة ايجابية عن وطني.

● علي الشطرات: أثناء جولتي الصباحيّة، شاهدتُّ حركة تسوُّق انسيابيّة منتظمة وقائيّة، من البائعين والمشترين، بدون اكتظاظ وفوضى. اشتريت حاجياتي الأساسيّة اللازمة، وعدتُّ إلى بيتي، حريصاً على وقاية نفسي والآخرين من وباء كورونا.

● سلوى السوالقة: الحمد لله الأمور تمام، والناس اشترت اغراض ورجعوا على بيوتهم
بدون أوامر ولوجستيات وتحديد ايام.

● نزار شنيكات: الاردنيون شعب راقي ومنظم وفاهم انه كورونا وباء وبهدد حياتهم وحياه اطفالهم. بس لمى بجي واحد همجي ويخرب الطابور. كلهم ينعدو منه ويصير معهم فايروس اسمه فايروس الجنون. خليكو ملتزمين حتى لو كان فيه شخص سيىء. اجعل من نفسك نموذج للادب امام الاخرين.

● لانا راتب: خرجت على مرّتين؛ الأولى لشراء مواد التنظيف، والثانية لشراء مواد أساسيَّة بسيطة. في المرّتين أسعدني التنظيم والوقوف في الدور وترك مسافة مناسبة وعدم التجمهر. في منطقتي (مرج الحمام- إسكان الضباط) التجربة ناجحة بامتياز.

● بهاء الزعبي: فعلاً المواطن اليوم اثبت انه واعي ومسؤول بالنظام والتقيد بتعليمات السلامة العامة.

● أحمد المغربي: الهاشمي الشمالي.. التزام من قِبّل الأهالي مما يدل على وعي وحس وطّني، برغم أن المحال لديها نقص وخاصة الخضار والفواكه والأسعار عادية.

● محمد الجريري: عملية التسوّق السريع من نقاط البيع.. الدكاكين، تمت بهدوء وسلاسة وبنجاح.

● عبدالرحمن أبو زينة: الموضوع واضح. على الشعب تحمل المسؤولية. الحكومة خلصت دورها في ازمة، بس ما في تجمعات والحمد لله، وهون الفكرة ازا ما بتلحق اليوم في بكرا وبعدو وبعدو، يمكن تكون انجح من فكرة الحظر.

● أحمد جراح: اليوم بنقدر نحكي انه الشعب فهم شو يعني انه ننحرم من أهم اساسيات الحياة بسبب سلوكات البعض الغير صحيحة وغير واعية. جد اشي بنفتخر فيه نستمر هيك وأتوقع راح ترجع الحياة لطبيعتها اذا بنضل هيك، وشكرا.

● براء حوراني: عنا الوضع ممتاز وما في تهافت ابدا ومحل الخضرة اللي عنا ما بفوت الا عدد قليل ولازم يكونو لابسين كمامة وكفوف. الحمد لله.

● بيان رشيد: من الاول كان لازم هاد القرار، لانو خلص هيك الشعب بكون مطمن انو المخابز والسوبر ماركت فاتحين وما بصير تهافت ع المواد التموينية كل واحد بوخد حاجته و بروح. اما لما يكون في حظر تجول كامل لأيام وفجأة يقررو يفتحو مخابز اكيد الناس راح تكون فوق بعض وما بنستفيد اشي.

● ليان قطان: نسبة الالتزام اليوم ممتازة.
الحمد لله الوعي عند الشعب اليوم، إشي إيجابي للبلد وتعاون بينهم وبين قوات الأمنية جميلة بمعنى الكلمة.

● سمية خالد: الوضع بالزرقا الحمد لله للان تمام واشي مفخرة. للعلم اغلب الزرقا مناطق شعبية وتجمعات، الا انه المحلات منتظمة والطوابير شغالة وتعقيم ع اكمل وجه. الله يجيب الي فيه الخير ويعدي هالمحنة ع خير ونتشافى ونتعافى جميعا ويرجع اردنا نضيف خالي من اي وباء.

● عبدالفتاح الكايد: لا يوجد مثالية في هذه الظروف، ولكن الوضع إيجابي أكثر بكثير نسبة لما حدث سابقا.

مقالات ذات الصلة

اترك رد