نيويورك تطلق نداء استغاثة… والأميركيون يستعدون لمرحلة «مروّعة»

0 9

العالم الآن – حذر الرئيس دونالد ترمب الأميركيين من أن عليهم مواجهة «مرحلة مروعة» ستشهد «موت كثيرين» مع انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من 63 ألف شخص في العالم، بينما تجاوز إجمالي الإصابات مليوناً و169 ألفاً و210 في 190 بلداً ومنطقة في العالم.

وبلغت الإصابات في الولايات المتحدة، التي أصبحت خط الجبهة الأول للمرض، 300 ألف، بينما سجل أكبر عدد من الوفيات خلال 24 ساعة تجاوز 1399 شخصاً، كان لنيويورك التي تعدّ مركز وباء «كوفيد – 19» في البلاد القسم الأكبر منها بـ594 وفاة جديدة خلال يوم واحد.

وحذّر ترمب الأميركيين من أن بلدهم «يدخل مرحلة ستكون مروعة فعلاً» مع «أرقام سيئة جداً». وقال في المؤتمر الصحافي اليومي، في البيت الأبيض، مساء أول من أمس: «سيكون أقسى أسبوع على الأرجح»، و«سيموت كثيرون».

لذلك يستعد الأميركيون للأسوأ، ويبنون مستشفيات ميدانية من لوس أنجليس إلى ميامي، تضم آلاف الأسرّة الإضافية المخصصة للإنعاش، فيما رست سفينة طبية عملاقة في نيويورك، التي ناشد رئيس بلديتها بيل دي بلازيو تقديم المساعدة لها. وقال: «نحتاج إلى كل الذين لم يدخلوا المعركة بعد من أطباء وممرضين ومتخصصين… نحتاج إليكم جميعاً».

في غضون ذلك، تعززت موجة الانتقادات الموجّهة لإدارة ترمب للأزمة. ودأب الرئيس الأميركي في معرض دفاعه عن استراتيجيته لمكافحة فيروس كورونا القاتل على القول إنه أبطأ دخول الفيروس إلى الولايات المتحدة بأخذ خطوات حاسمة لمنع دخول المسافرين القادمين من الصين في 31 يناير (كانون الثاني).

غير أن تقريراً لوكالة «رويترز» ذكر أن الإدارة استغرقت شهراً منذ علمت بانتشار الفيروس في أواخر ديسمبر (كانون الأول)، قبل فرض أي قيود مبدئية على السفر، وسط خلافات داخلية شديدة. ويقول مسؤولان حكوميان مطلعان على ما دار من مداولات، للوكالة، إن العاملين في مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية ووكالات اتحادية أخرى ظلوا خلال تلك الفترة يتجادلون في كل شيء، بدءاً من أفضل السبل لفحص المسافرين المرضى، إلى الأثر الاقتصادي لأي قيود تفرض.

وقال أحد المسؤولين إن العاملين في مجلس الأمن اقترحوا في النهاية على كبار المسؤولين في الإدارة فرض قيود مشددة على السفر، غير أن الرئيس استغرق أسبوعاً آخر على الأقل قبل إقرارها. وقال مسؤولان سابقان في مجلس الأمن القومي، وأحد المسؤولين الحكوميين المشاركين في المداولات، إن ماثيو بوتينغر نائب مستشار الأمن القومي والخبير في الشأن الصيني واجه معارضة في الاجتماع من وزيري الخزانة ستيفن منوتشين ومدير المجلس الاقتصادي القومي لاري كدلو.

ونقلت «رويترز» عن المصادر إن المسؤولين أبديا قلقهما من التداعيات الاقتصادية لمنع المسافرين القادمين من الصين. وتبين أرقام استشهدت بها إدارة ترمب أن كل يوم تدور فيه المداولات حول إجراءات السفر، يصل إلى الولايات المتحدة نحو 14 ألف مسافر قادمين من الصين. وكان من بينهم مسافر قادم من ووهان إلى سياتل في منتصف يناير، اتضح أنه أول حالة إصابة بالفيروس تتأكد في الولايات المتحدة.

وفي 22 يناير، هوّن ترمب من خطر الفيروس، وقال لقناة «سي إن بي سي» من المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا: «نحن نسيطر على الوضع سيطرة كاملة». واستمرت المعركة داخل البيت الأبيض على كيفية منع المسافرين المصابين من الصين، وما إذا كان من الضروري اتخاذ مثل هذا الإجراء 9 أيام أخرى.

وفي 31 يناير، أصدر ترمب قراراً بمنع دخول أي مسافرين غير أميركيين ممن سافروا إلى الصين خلال الأسبوعين السابقين. واستثنى من الحظر أفراد أسر المواطنين والحاصلين على إقامة دائمة. وتم بعد ذلك توسيع نطاق القيود، لتشمل دولاً أخرى كثيرة. ولم يتضح متى علم الرئيس باقتراح مجلس الأمن القومي، وما دفعه للتحرك، غير أن القرار جاء بعد إعلان منظمة الصحة العالمية في اليوم السابق أن الوباء أصبح «حالة طارئة في الصحة العامة تدعو للقلق على المستوى العالمي».

وقال مسؤولون في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة لـ«رويترز» إنهم كان لهم دور في القرار، في إطار مجموعة العمل المكلفة بمكافحة الفيروس في الإدارة الأميركية.

وقال متحدث باسم وزارة الخزانة إن منوتشين «لم يعترض قط على قرار تقييد الرحلات من الصين». وقال جود بي دير، المتحدث باسم البيت الأبيض: «أي إشارة إلى أن لاري كدلو اعترض على تقييد الرحلات من الصين لاحتواء (كوفيد – 19) وحماية صحة الشعب الأميركي كاذبة تماماً. لاري أيّد بالكامل القرار الشجاع الذي اتخذه الرئيس».
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد