الأمن العام : ١١ دقيقة استغرق وصول سيارة الإسعاف لوالد الطفلة، و١٧ دقيقة الزمن الكامل منذ تلقي الاتصال وحتى وصول الطفلة المتوفاة للمستشفى

0 58

العالم الآن – الأمن العام : ١١ دقيقة استغرق وصول سيارة الإسعاف لوالد الطفلة، و١٧ دقيقة الزمن الكامل منذ تلقي الاتصال وحتى وصول الطفلة المتوفاة – رحمها الله – للمستشفى

* اتصال والد الطفلة في الساعة ٩,٥٥ صباحا، ووصول الطفلة إلى المستشفى في الساعة ١٠,١٢

* المحطة الأمنية لم تمنع والد الطفلة من المسير وعرضت مرافقته وهو من أصر على الانتظار بالقرب منها والتصوير، وهو ما ثبت من خلال التحقيقات وشهادة الشهود .

* لا تقصير من الدفاع المدني والإجراءات المثبتة من خلال بيانات الاتصال، والسجلات الرسمية في المستشفى، والفيديوهات، تبين ان الإجراءات تمت ضمن معدل زمن الاستجابة الطبيعية وبوقت لم يتجاوز ١١ دقيقة منذ لحظة البلاغ ولحين الوصول إليه .
* ستحال كافة اوراق التحقيق للقضاء للتاكد من كافة الإجراءات والادلة والبينات .

* مديرية الامن العام إذ تسأل الله الرحمة للطفلة والصبر والسلوان لذويها لتؤكد أنها في الوقت ذاته قامت بتقصي الحقيقة وبكل الطرق والسبل المتاحة للوقوف على ما جرى منذ اللحظة الاولى وان ما خلصت اليه جاء بعد التثبت والتاكد من مجريات الاحداث وتوقيتاتها .

قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الأمن العام ان هيئة التحقيق التي جرى تشكيلها اليوم للنظر في ادعاءات مواطن بوجود تقصير وتأخر سيارة الإسعاف عن إنقاذ ابنته ما أدى إلى وفاتها في محافظة الزرقاء قد أنهت تحقيقاتها الاولية حيث تبين لها الآتي:

– ورد اتصال لمركز القيادة والسيطرة ٩١١ في تمام الساعة ٩,٥٥ من صباح هذا اليوم من قبل احد المواطنين الذي طلب سيارة إسعاف لنقل ابنته المريضة وطلب عدم حضور سيارة الإسعاف للمنزل بل الالتقاء بها عند نقطة معينة .
– وصل صاحب البلاغ (المتصل) لإحدى المحطات الأمنية في الشارع العام حيث قام فور وصوله بالمباشرة بالبث عبر احد مواقع التواصل الاجتماعي وأثناء بثه حضرت سيارة الإسعاف وفي زمن ١١ دقيقة وقامت على الفور بنقل الطفلة للمستشفى بوقت إجمالي منذ استلام البلاغ لحين وصول الطفلة للمستشفى ١٧ دقيقة .

– ثبت ومن خلال التحقيقات وشهادات الشهود ان المحطة الأمنية لم تقم بمنع ذلك الشخص من المسير باتجاه المستشفى بل وطلبت منه ذلك وعرضت عليه مرافقته والمسير معه للوصول للمستشفى الا انه رفض ذلك واصر على انتظار سيارة الإسعاف وقام بمباشرة البث عبر موقع التواصل الاجتماعي .

– أكد الطبيب المناوب في طوارئ المستشفى أن وقت وصول الطفلة للمستشفى تم تسجيله بين الساعة ال١٠,١٠ والساعة ١٠,١٢ دقيقة صباحا وكانت متوفاة وهو ما تم تثبيته بسجلات المستشفى، والتقارير الطبية.
– اكد والد الطفلة انها توفيت قبل وصوله لمكان المحطة الامنية وان انفعاله وحزنه عليها هو سبب كل ما قاله خلال الفيديو .

– وخلصت هيئة التحقيق انه ووفق المعطيات المثبتة فنياً وبحسب شهادات الشهود والسجلات الطبية واوقات الاتصال والفيديوهات التي تم الرجوع اليها ومن ضمنها فيديو والد الطفلة ، فانه تقرر رفع الاوراق التحقيقية للمدعي العام المختص لمتابعة التحقيقات بعد ان تبين لهيئة التحقيق ان كافة الاجراءات التي تم التعامل معها كانت صحيحة ووفق معدلات الاستجابة الطبيعية ولم يحدث اي تقصير يذكر .
واذ تتمنى مديرية الامن العام الرحمة للطفلة والصبر لذويها فانها تؤكد في الوقت ذاته انها قامت بتقصي الحقيقة وبكل الطرق والسبل المتاحة للوقوف على ما جرى منذ اللحظة الاولى وان ما خلصت اليه جاء بعد التثبت والتاكد من مجريات الاحداث وتوقيتاتها مؤكدة انها سترسل كافة البينات والادلة للمدعي العام المختص للتاكد والتحقق منها كذلك .

مقالات ذات الصلة

اترك رد