استنفار في العاصمة واشنطن.. آليات عسكرية وانتشار أمني

0 71

العالم الآن – تعمل كتيبة شرطة عسكرية عاملة تتألف من 200 إلى 250 عسكريًا على الانتشار في العاصمة الأميركية واشنطن، بعد ظهر الاثنين، وفق ما نقل مراسل الحرة عن مصدر في البيت الأبيض.

وأفادت شبكة سي أن أن نقلا عن ثلاثة مسؤولين عسكريين أميركيين، أن الكتيبة يمكن أن تكون منتشرة في واشنطن في وقت قريب الليلة.

ومن المتوقع أن توفر تلك القوات الأمن في عاصمة البلاد، لكنها لن تؤدي مهام تنفيذ القانون مثل اعتقال واحتجاز المتظاهرين أو مثيري الشغب.

وقال اثنان من مسؤولي الدفاع إن القوات ستأتي من وحدة في فورت براغ في ولاية نورث كارولينا.

وبسبب الوضع الفريد لواشنطن العاصمة، لا يتطلب النشر تفويضًا محليًا.

ولا يوجد ما يشير إلى أن الرئيس ترامب يتذرع بأي قانون، فهو أمر غير مطلوب لأن القوات لن تقوم بإجراءات إنفاذ القانون.

وقد أعلنت العاصمة واشنطن فرض حظر تجول جديد لليلة الثانية على التوالي بدءا من الساعة السابعة مساء للحد من أعمال الشغب التي تتزامن مع الاحتجاجات التي اندلعت بعد مقتل أميركي من ذوي البشرة السمراء على يد رجل شرطة أبيض في ولاية مينيسوتا الأميركية.

وكانت عمدة العاصمة موريل باوزر، قد أعلنت الأحد غداة ليلة شهدت أعمال شغب في مدن أميركيّة عدة، حظر تجول لليلة واحدة بدءا من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، ونشر الحرس الوطني في المدينة لدعم الشرطة، لكنها قررت الاثنين تجديد حظر التجول لليلة الثانية على التوالي بعدما شهدت الليلة الماضية عنفا في شوارع العاصمة.

وتجمع مئات المتظاهرين عصر الاثنين قرب البيت الأبيض، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لإبعادهم عن مواقع محظورة في المنطقة.

وطاردت قوات مكافحة الشغب بعض المتظاهرين غير المنضبطين قرب البيت الأبيض، فيما سمع دوي قنابل صوتية.

ولعدة أيام، تكافح شرطة العاصمة للحفاظ على النظام وسط تصاعد التوترات مع المتظاهرين، الذين خرجوا إلى شوارع واشنطن للاحتجاج على وحشية الشرطة بعد وفاة جورج فلويد أثناء اعتقاله على يد شرطي أبيض في مينيسوتا.

وتشهد أكثر من مئة مدينة أميركية احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، وصدر حظر التجوال في بعض المناطق.

وتكون الاحتجاجات سلمية في معظمها خلال ساعات النهار، لكنها تزداد عنفاً ليلاً مع تصاعد التوتر بين الشرطة وبعض المتظاهرين.

مقالات ذات الصلة

اترك رد