ليفربول يحتفل بلقب طال انتظاره أمام مدرجات خالية

0 48

العالم الآن – وضع لاعبو ليفربول أيديهم أخيراً على جائزة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس (الأربعاء) لكن في احتفال صامت أمام مدرجات خالية بعد الفوز 5 – 3 على تشيلسي في آخر مباراة على ملعبه هذا الموسم.

وحسم ليفربول لقبه الأول في الدوري في 30 عاماً منذ نحو شهر وقبل سبع جولات من النهاية بعد توقف المسابقة لثلاثة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وقدم كيني دالجليش، آخر مدرب يفوز باللقب مع ليفربول، الميداليات للفريق وأهدى جائزة البطولة إلى القائد جوردان هندرسون الذي رفعها عالياً مع انطلاق الألعاب النارية.

لكن للأسف بسبب الجائحة كانت المدرجات خالية في ليلة كان من الممكن أن تكون خالدة في ملعب أنفيلد.

وأصدرت شرطة منطقة مرسيسايد أمراً بحظر التجمعات لمدة 48 ساعة لمنع الجماهير من تكرار ما حدث عندما حسم الفريق اللقب رسمياً في 25 يونيو (حزيران) بعد خسارة مانشستر سيتي منافسه المباشر على ملعب تشيلسي.

لكن البعض تجمعوا خارج الملعب وأطلقوا الألعاب النارية. ورغم الاحتفالات في الملعب البالغ سعته 53 ألف متفرج فعل لاعبو ليفربول أقصى ما يمكن لملء فراغ الجماهير وأنشدوا أغنية «لن تسير وحدك أبداً» مع المدرب يورجن كلوب وطاقمه التدريبي.

وقال كلوب عند سؤاله بشأن رسالته إلى الجماهير: «لو لم تشعروا أننا فعلنا ذلك من أجلكم فلا يمكنني مساعدتكم. جعلتم الفريق سعيداً ويجب علينا كلنا الاحتفال في منازلنا. استعدوا لحفل وعندما تنتهي الجائحة سنحتفل». وقال بيتر مور الرئيس التنفيذي لليفربول إن اللاعبين والجماهير «سيحتفلون سوياً» عندما يحين الوقت المناسب. وأبلغ هندرسون نظيره جيمي كاراجر قائد ليفربول السابق في مقابلة بجانب الملعب: «كان موسماً مذهلاً. كانت رحلة وكل لاعب لعب دوره فيها». وربما كان التتويج من دون جماهير أمراً محبطاً لكن الإثارة الحقيقية كانت الموسم المذهل الذي قدمه ليفربول. وخسر الفريق اللقب في الموسم الماضي بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي رغم خسارته مباراة واحدة.

ورغم حصده لقب دوري أبطال أوروبا في يونيو من العام الماضي كان لقب الدوري المحلي هو ما تنتظره الجماهير لثلاثة عقود. وخلال تلك الفترة شاهدت جماهيره أندية مانشستر يونايتد وآرسنال ومانشستر سيتي وتشيلسي تسيطر على لقب الدوري. لكن انتفاضة ليفربول توحي أن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد.

وقال جريم سونيس لاعب ليفربول السابق: «لن يكون الأخير لهذا الفريق. هذا النادي معد ليكون ناجحاً للغاية هذا هو ليفربول كما كان قبل 30 أو 40 عاماً».

وأضاف: «سينافس على الدوري ودوري الأبطال على مدار العقد المقبل».

مقالات ذات الصلة

اترك رد