مقتل ثالث متظاهر خلال يومين بعد مواجهات مع الأمن العراقي

0 29

العالم الآن – توفي متظاهر اليوم (الثلاثاء) متأثراً بجروحه بعدما أصيب في الرأس بقنبلة غاز مسيل للدموع خلال مواجهات ليلية في «ساحة التحرير» بالعاصمة العراقية بغداد، كما أكدت مصادر طبية وأمنية، وهو ثالث متظاهر يقتل خلال يومين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتوفي متظاهران صباح أمس (الاثنين) أيضاً متأثرين بجراحهما بعدما أصيبا بقنابل مسيلة للدموع، فيما أجج ذلك المظاهرات الدائرة في «ساحة التحرير» التي كانت مركز حركة احتجاجية غير مسبوقة في العراق انطلقت في أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

وهؤلاء هم أوائل المتظاهرين الذين يقتلون منذ تنصيب حكومة مصطفى الكاظمي قبل أقل من 3 أشهر.

وتولى الكاظمي الحكم بعد أن أُرغم سلفه عادل عبد المهدي على الاستقالة بضغط من طبقة سياسية عازمة على الحفاظ على سلطاتها بأي ثمن في مواجهة مظاهرات شعبية غير مسبوقة.

ومنذ أكتوبر 2019 واندلاع الاحتجاجات الشعبية التي تدين الفساد وتطالب بوظائف وبخدمات فاعلة، قُتل أكثر من 550 شخصاً وأصيب 30 ألفاً بجروح وتعرض العشرات من النشطاء للقتل أو الخطف.

وقد وعد الكاظمي بالكشف عمّن يقفون وراء هذا العنف، وتعهد مجدداً مساء أمس بالحفاظ على «الحق المشروع» في التظاهر بعد وفاة متظاهرَين.

ولكن بعد ساعات، عاودت الشرطة إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات العراقيين الذين طفح بهم الكيل جراء انقطاع التيار الكهربائي في ظل موجة قيظ.

وقال طبيب لوكالة الصحافة الفرنسية: «أصيب متظاهر في رأسه وصدره بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقت عليه مباشرة. لقد توفي متأثراً بجروحه بعد إدخاله العناية المركزة».

وقالت مصادر طبية إن 13 متظاهراً آخرين أصيبوا خلال الليل.

وقد اتهمت منظمات حقوقية حكومة عبد المهدي باستخدام قنابل للغاز المسيل للدموع أثقل بعشر مرات مما تستخدم في أي مكان آخر بالعالم لاستهداف المتظاهرين في الوجه.

ويمر العراق بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث، في ظل سياسة تقشفية حادة مع استمرار انخفاض أسعار النفط؛ مصدر البلاد الوحيد من العملة الأجنبية.

ويشجب العراقيون كذلك عدم قدرة المستشفيات العامة على إدارة أزمة فيروس «كورونا» المستجد، في حين تجاوز عدد الحالات 112 ألف إصابة في البلاد، بينها 4.500 وفاة.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد