مفتش الخارجية الأميركية يؤكد شرعية بيع أسلحة للسعودية والإمارات والأردن

0 35

العالم الآن – أكد المفتش العام لوزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، عدم وجود أي مخالفة في بيع السعودية ودول أخرى حليفة بالمنطقة، أسلحة بشكل طارئ، لمواجهة إيران، وذلك في بيان صادر عن الوزارة.

وقال مكتب المفتش العام بوزارة الخارجية الأميركية في تقرير نهائي، إن “الوزارة تصرفت بما يتفق تماما مع القانون”، و”لم تجد أي مخالفات في ممارسة الإدارة لسلطات الطوارئ المتاحة بموجب قانون مراقبة تصدير الأسلحة”، لتسريع صفقة أسلحة بقيمة ثمانية مليارات دولار، لشركاء رئيسيين في الشرق الأوسط.

مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية، كانوا قد عبروا عن قلقهم من الصفقة، بحجة أنها قد تتسبب في سقوط مدنيين، في ظل التدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

واستغل الديمقراطيون في الكونغرس تلك المسألة للتعبير عن قلقهم، حيث قاموا بتوجيه مذكرات استدعاء لأربعة مساعدين سابقين لوزير الخارجية، مايك بومبيو، في وقت يحقق النواب لمعرفة سبب قيام الرئيس دونالد ترامب بإقالة المفتش العام لوزارة الخارجية، ستيف لينيك، الذي كان يراقب عمل الوزارة، في مايو بناء على نصيحة بومبيو.

ونشر الديموقراطيون مقتطفات من شهادة طوعية لمسؤول آخر هو تشارلز فوكنر، الذي كان مكلفا علاقات وزارة الخارجية مع الكونغرس، وكان بدوره قد خضع للتحقيق بسبب عمله السابق لدى جماعة ضغط مرتبطة بالأسلحة.

وجاء في بيان مشترك لثلاثة من كبار القادة الديموقراطيين هم النائب إليوت إنغيل، والسناتور روبرت منينديز، والنائبة كارولين مالوني، إن “الإدارة تستمر في التعتيم على الأسباب الحقيقية لإقالة السيد لينيك، من خلال عرقلة تحقيق اللجنة ورفض الانخراط بحسن نية”.

بيد أن التقرير النهائي لمكتب المفتش العام لوزارة الخارجية الأميركية، دحض تلك الاتهامات، وقال “إن سلطة الطوارئ التي لجأت اليها إدارة ترامب، استخدمها خمسة من الرؤساء السبعة السابقين للولايات المتحدة، لمعالجة تهديدات الأمن القومي الخطيرة”، بما في ذلك “جيمي كارتر، ورونالد ريغان، وجورج بوش الأب، وجورج بوش الابن، والرئيس دونالد ترامب”.

مقالات ذات الصلة

اترك رد