مصر: اكتشاف مقبرة المشرف على الخزانة الملكية «بادي است» بالمنيا

0 30

العالم الان – أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، اليوم السبت، اكتشاف مقبرة أثرية بمنطقة آثار الغريفة بتونا الجبل بمحافظة المنيا (جنوب مصر)، تخص المشرف على الخزانة الملكية «بادي است»، وبداخلها مجموعة من التماثيل الحجرية واللقى الأثرية، تعود للعصر الصاوي أي حوالي 2500 سنة. وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ورئيس البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة، إن «المقبرة تتكون من بئر للدفن بعمق 10 أمتار، يؤدي إلى حجرة كبيرة بها نيشات محفورة في الصخر مغلقة بألواح حجرية منتظمة الشكل»، مشيراً إلى أن «البعثة عثرت بداخل النيشات على تمثالين من الحجر الجيري، الأول لسيدة، والثاني على هيئة العجل أبيس».
وأضاف وزيري أن «البعثة عثرت داخل المقبرة على مجموعة من الأواني الكانوبية من الألبستر، على هيئة أبناء حورس الأربعة، ونقش عليها أسماء وألقاب صاحب المقبرة، وتعد من أجمل الأواني الأثرية التي تم العثور عليها بالمنطقة».
وضم الكشف نحو 400 تمثال أوشابتي، من الفيانس الأزرق والأخضر تحمل اسم المتوفى، إضافة إلى 6 دفنات لأفراد عائلة صاحب المقبرة، بها ما يقرب من ألف تمثال أوشابتي، ومجموعات من الأواني الكانوبية مصنوعة من الألبستر والحجر الجيري، وبعض التمائم والجعارين، ومجموعة من الأواني الفخارية من العصر الصاوي، ما بين الأسرة 26 حتى الأسرة 30، كما تم العثور أيضاً على أربعة توابيت حجرية على هيئة آدمية ما زالت مغلقة بالملاط ولا يزال العمل مستمراً للكشف عن المزيد من أسرار وكنوز منطقة الغريفة.
بدوره، قال الدكتور الحسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية لـ«الشرق الأوسط» إن «الكشف يلقي الضوء على هذه الفترة المهملة من تاريخ مركز محلي مهم لمصر في العصور الوسطى والعصر المتأخر»، مشيراً إلى أنه «في الثلاثينيات من القرن الماضي تم الكشف عن مقابر المعبود جحوتي، رب الحكمة، في مصر القديمة، الذي صور على هيئة القرد وأبو قردان، واليوم يتم الكشف عن كهنة المعبود جحوتي، فهي اكتشافات مهمة ومؤثرة».
وتواصل البعثة المصرية للآثار حفائرها في المنطقة للموسم الرابع على التوالي، حيث أعلنت الشهر الماضي، عن اكتشاف بئر للدفن بعمق خمسة أمتار بداخله تابوت مصنوع من الحجر الجيري لكبير كهنة المعبود جحوتي، ويدعى جحوتي إم حتب من الأسرة الـ26، وكان يشغل أيضا منصب عظيم الخمس، والمشرف على العروش، كما أنه ابن حرسا إيست الذي كشفت البعثة عن التابوت الخاص به في موسم حفائرها الأول عام 2018، وهو مزين بمناظر تمثل أولاد حورس الأربعة في حالة جيدة من الحفظ، بجانبه مجموعة من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفيانس.
وكشفت البعثة الأثرية خلال مواسمها الثلاثة السابقة عن العديد من المقابر العائلية التي تخص كبار كهنة الإله جحوتي وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا وعاصمته الأشمونين، و19 مقبرة تضم 70 تابوتاً حجرياً مختلفة الأحجام والأشكال، وأثاث جنائزي، بحسب بيان وزارة السياحة والآثار.
وقال عبد البصير إن «منطقة مصر الوسطى التي تضم محافظة المنيا، كان لها أهمية كبيرة في العصر الصاوي، والعصر المتأخر»، مشيراً إلى الملك بسماتيك الأول مؤسس الأسرة 26، التي ينسب لها بداية العصر الصاوي 664 قبل الميلاد، كان من منطقة الدلتا في مصر، وبعد أن بسط نفوذه على الدلتا توجه للوسط والجنوب، في المنيا وطيبة (الأقصر)، حيث استطاع بالسياسة والدبلوماسية بسط نفوذه على الابلاغ من خلال عمل تحالفات مع العائلات الكبيرة وحكام تلك المناطق، حتى إنه أرسل ابنته إلى طيبة، لتكون زوجة مستقبلية المعبود آمون».

مقالات ذات الصلة

اترك رد