العايد: لا قرارات جديدة بخصوص الحظر الشامل واستمرار الإجراءات المعلنة سابقاً لنهاية العام

0 48

العالم الان – أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة علي العايد، استمرار العمل بالإجراءات المعلنة سابقاً حتى نهاية العام الحالي، مجدّداً التأكيد على عدم وجود قرارات جديدة متعلّقة بالحظر الشامل.
وأوضح العايد خلال مداخلة هاتفية على إذاعة الأمن العام اليوم الخميس، أنّ الحكومة لم تتخذ قراراً بفرض الحظر الشامل لمدد طويلة، أو إلغاء الحظر المطبق أيام الجمع، منوّهاً إلى أن القرارات التي تتخذها الحكومة تُبنى على أسس علمية مدروسة ومنهجية، وتحرص على الموازنة ما بين صحة المواطنين وسلامتهم، وبين الحفاظ على عمل القطاعات في مختلف المجالات.
ولفت العايد إلى أننا نشهد حالة جيدة من الالتزام بارتداء الكمامات، آملا ان يكون هذا الالتزام سمة دائمة من الجميع، مجددا التأكيد على أهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا سواء بارتداء الكمامات والمحافظة على التباعد الجسدي، واستخدام المعقمات، فالكمامة “هي اللقاح الوحيد المتوفر حتى الآن”.
ودعا المواطنين لمواصلة الالتزام بمعايير الصحة والسلامة العامة والابتعاد عن التجمعات والالتزام بأوامر الدفاع الصادرة، وذلك للحفاظ على قدراتنا الطبيّة ودعم كوادرنا الطبية التي هي خط الدفاع الأول في مواجهة هذا الوباء، إضافة إلى المساهمة في ابقاء الوضع الوبائي تحت السيطرة.
وأكد أن الالتزام بسبل الوقاية يعتبر مسؤولية وطنية من الجميع للحفاظ على عائلاتهم ، قائلا: “نبتعد اليوم لنلتقي غدا”.
وأثنى العايد على دور الأجهزة الأمنية والجهات الرقابية في تشديد الالتزام بتطبيق أوامر الدفاع على المنشآت والأفراد، موجها الشكر لجميع الملتزمين بارتداء الكمامات وإجراءات الوقاية.
وحول بلاغ رئيس الوزراء المتعلق بإعداد مشروعي قانون الموازنة العامة وقانون موازنات الوحدات الحكومية، أكد العايد ان البلاغ ركز على إعادة صرف الزيادات الخاصة بالعلاوات الفنية لموظفي القطاع العام المدنيين والعسكريين اعتبارا من بداية العام المقبل، مؤكدا أن هذا القرار جاء استجابة للأوامر الملكية للحكومة الرامية إلى تحسين الوضع المعيشي للمواطنين.
ولفت العايد إلى إطلاق برنامج حكومي للحماية الاجتماعية خلال الأسبوع المقبل، يسهم في دعم الاسر المتضررة بسبب تداعيات جائحة كورونا، كاشفا عن إجراءات حكومية للتعافي الاقتصادي سيتم الإعلان عنها الاسبوع المقبل أيضاً.
–(بترا)

مقالات ذات الصلة

اترك رد