فرنسا تودّع جيسكار ديستان صاحب فكرة «لقاء الكبار»

0 43

العالم الان – رحل الرئيس لفرنسي الأسبق فليري جيسكار ديستان، الذي حكم فرنسا ما بين عامي 1974 و1981، وفي قلبه غصة خسارة الانتخابات الرئاسية التي خاضها للمرة الثانية رغبة منه في ولاية جديدة بعد السنوات السبع التي قضاها في قصر الإليزيه كأصغر رئيس للجمهورية الخامسة، حيث كان يبلغ من العمر 48 عاماً. في المرة الأولى، هزم منافسه الاشتراكي فرنسوا ميتران بفارق كبير من الأصوات. لكنه في الانتخابات الرئاسية اللاحقة، كان ضحية جاك شيراك، «ألد حلفائه» وهو اليميني الديغولي الذي عيّنه جيسكار ديستان أول رئيس لحكوماته. إلا أن شيراك الطامح بقصر الإليزيه، اعتبر وقتها أن مصلحته السياسية تكمن في إسقاط جيسكار، لا بل إن دراسات وكتباً بيّنت لاحقاً أن حزبه «التجمع من أجل الجمهورية» طلب من أنصاره الاقتراع لمصلحة ميتران. وقد بيّنت السنوات اللاحقة أنه كان مصيباً في حساباته؛ إذ إنه ورث الرئاسة عن ميتران في عام 1995 وتربع على عرش الإليزيه طيلة 12 عاماً. أما الأمر الآخر الذي سمّم ولاية فاليري جيسكار ديستان فعنوانه فضيحة الماسات التي تلقاها هدية من إمبراطور وسط أفريقيا جان بوديل بوكاسا، الذي كان يسمي نفسه بوكاسا الأول، والتي أصبحت محل تندر من قبل الفكاهيين الفرنسيين. وحاول الرئيس الراحل أن يبرر الهدية بأنها «خاصة»، وكان قد تسلمها في عام 1973، أي قبل أن يصبح رئيساً. ثمة توافق بين المحللين على القول إنها كانت أحد أسباب خسارته بوجه فرنسوا ميتران.
منذ أن أعلنت وفاة جيسكار ديستان ليل الأربعاء ضحية لوباء «كوفيد – 19» عن 94 عاماً، برز إجماع لدى الطبقة السياسية الفرنسية وفي الوسائل الإعلامية للإشادة بما فعله هذا الرئيس لبلاده، وللتغيرات الإيجابية التي أدخلها على حياتها السياسية والاجتماعية، إضافة إلى ما قام به لأوروبا. وكانت لافتة تغريدة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي اعتبرت أن رحيله يعد «خسارة» لألمانيا باعتبار أن الرئيس الأسبق الذي كان يتكلم الألمانية نسج علاقة صداقة حقيقية مع المستشار هلموت شميت، وقد عملا معاً لدفع المشروع الأوروبي إلى الأمام. ولا يعرف الكثيرون أن الرئيس الأسبق هو صاحب فكرة التئام كبار هذا العالم في لقاءات مغلقة لمناقشة قضاياه بعيداً عن البروتوكولات، وهو ما تحول لاحقاً إلى «مجموعة السبع» التي تضم أكبر اقتصادات الدول الغربية، إضافة إلى اليابان. بيد أن «إرث» جيسكار الأهم يتمحور في الداخل الفرنسي. كان للرئيس المتوفى قول مأثور، وهو أن فرنسا «لا تحكم إلا من الوسط» لا يميناً ولا يساراً، وكان بذلك يريد أن يدفن المرحلة التي ازدهرت مع الجنرال ديغول وخليفته في رئاسة الجمهورية الرئيس جورج بومبيدو الذي لم ينه ولايته من سبع سنوات ومات في قصر الإليزيه بداء السرطان. مع جيسكار، عرفت فرنسا رئيساً «شاباً» بقامته الرفيعة المتمادية وبلغته المهذبة، وهو سليل بيت أرستقراطي ويمتلك قصراً في وسط فرنسا في بلدة «لا شاماليير». وسعى جيسكار منذ فوزه بالرئاسة إلى تجميع أحزاب «الوسط» السياسي والديمقراطية المسيحية والدفع باتجاه تشكيل «الاتحاد من أجل الديمقراطية» ليكون منافساً لليمين الديغولي رغم أن جيسكار الذي انخرط شاباً في الجيش أفاد أكثر من مرة بأنه يكنّ الاحترام لشخصيتين فرنسيتين رئيسيتين، هما، من جهة الجنرال ديغول، ومن جهة أخرى جان مونيه، مهندس الوحدة الأوروبية.
أراد جيسكار أن يكون «بطل الحداثة» في بلاده، وأن ينفض الغبار الذي تراكم في قصر الإليزيه؛ فركز على الإصلاحات التي وصفت وقتها بـ«التقدمية»، وأولها أنه منح الشباب حق الاقتراع لمن هم في الثامنة عشرة من العمر، والتفت إلى النساء وبالتعاون مع وزيرة الصحة في عهده سيمون فيل، أعطاهن حق الإجهاض ضمن ضوابط محددة. وتحسب للرئيس الأسبق ستة إصلاحات داخلية رئيسية، هي إضافة إلى ما سبق، إصلاح المجلس الدستوري، وإصلاح النظام الإعلامي الرسمي وإعطاؤه بعض الاستقلالية عن الحكومة، وإصلاح النظام التعليمي، خصوصاً الصفوف التكميلية، وإتاحة الطلاق بالتوافق بين الزوجين.
بيد أن جيسكار أدخل تغيرات على طريقة ممارسة الرئاسة التي أراد إخراجها من برجها العاجي وفتح أبواب قصر أمام الشعب. وكان يعرف عن جيسكار حبه للنساء، إلا أنه لم يصل إلى ما وصل إليه خليفته في الرئاسة فرنسوا ميتران الذي كانت له عائلتان: واحدة شرعية تقيم في الإليزيه، وأخرى سرية تقيم في مكان آخر. ولم يكن جيسكار يتردد في إبراز زوجته آن أيمون أو ابنته. ومما يحسب له، أنه دأب على الحلول ضيفاً على عائلات فرنسية عادية، كما أنه كان يدعو على مائدته الرئاسية عمالاً وافدين وعائلاتهم… جيسكار فهم قبل غيره أهمية الإعلام والصورة وقد استخدمهما للترويج لنفسه ولسياسته. هذا غيض من فيض مما أدخل الرئيس الأسبق من تغييرات.
وقد كان يحلم بالمزيد منها. إلا أن خسارته التي لم «يهضمها»، وهو بذلك يشبه الرئيس الأميركي دونالد ترمب؛ لأنه اعترف يوماً بأنه «لم يتصور أبداً أنه سيهزم» في الانتخابات الرئاسية. لذا؛ لم يتوافر لجيسكار الزمن الكافي لتحقيق كامل إصلاحاته. كان ينظر لنفسه على أنه الرجل المتفوق الذي برع في دراساته العليا وكان خبيراً اقتصادياً من الطراز الأول؛ ما مكّنه من الدخول إلى الوزارة لأول مرة في عام 1959 متقلباً بين حقائب عدة، أهمها المال والاقتصاد.
وقبل ذلك دخل إلى الندوة البرلمانية. وتوج مسيرته السياسية رئيساً في عام 1974 بعد أن نجح في إزاحة زعيم اليمين جاك شابان دلماس. وبعد خروجه من الإليزيه، خاض انتخابات محلية ثم انتخب نائباً في عام 1984، وكان يحلم بالعودة إلى الرئاسة. إلا أن زمنه كان قد تغير؛ لذا سعى لأن يصبح رئيساً للاتحاد الأوروبي، وهذا أيضاً لم يتحقق له، فجرّب الكتابة والقصة تحديداً فانتخب في الأكاديمية الفرنسية في عام 2003.
وآخر ما جاءت به الصحافة، أنه قبل 7 أشهر، خضع للتحقيق عقب شكوى تقدمت بها صحافية ألمانية اتهمته وهو في الـ94 من عمره بالتحرش الجنسي.

مقالات ذات الصلة

اترك رد