إيران: العالم النووي اغتيل بسلاح رشاش عبر الأقمار الصناعية

0 59

العالم الان – قال ضابط كبير في «الحرس الثوري» الإيراني إن عملية اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده الشهر الماضي نُفذت عن بعد باستخدام الذكاء الصناعي وسلاح رشاش مزود بـ«نظام ذكي يتم التحكم به عبر الأقمار الصناعية»، بحسب وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء.

وألقت إيران بالمسؤولية على إسرائيل في اغتيال فخري زاده الذي كانت أجهزة المخابرات الغربية تعده العقل المدبر لبرنامج إيراني سري لتطوير القدرة على التسلح النووي، مع العلم أن إيران تنفي منذ وقت طويل أي طموح من هذا القبيل.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، لم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن قتله، ووصف أحد مسؤوليها تقرير «تسنيم» عن التكتيكات المستخدمة بأنه مناورة من إيران لحفظ ماء الوجه، لكن إسرائيل اعترفت في السابق بمباشرة عمليات سرية ضد البرنامج النووي لخصمها اللدود إيران بهدف جمع معلومات مخابراتية.

وقدمت السلطات الإيرانية تفاصيل متضاربة عن مقتل فخري زاده في نهار يوم 27 نوفمبر (تشرين الثاني) في مكمن استهدف سيارته على طريق سريع قرب طهران.

ونقلت وكالة «تسنيم» شبه الرسمية للأنباء عن علي فدوي، نائب قائد «الحرس الثوري» الإيراني، قوله في مراسم أقيمت أمس (الأحد): «لم يكن هناك إرهابيون على الأرض… فخري زاده كان يقود السيارة عندما استهدفه سلاح باستخدام كاميرا متطورة»، وأضاف: «كان السلاح الرشاش مثبتاً على شاحنة صغيرة، وتم التحكم به عبر قمر صناعي». وأوضح أن «نحو 13 رصاصة أُطلقت على الشهيد فخري زاده من سلاح رشاش يتحكم به عبر قمر صناعي… استخدم الذكاء الصناعي وتقنية التعرف على الوجوه خلال العملية»، ولفت إلى أن «زوجته التي كانت تجلس على مسافة 25 سنتيمتراً منه في السيارة نفسها لم تُصَب».

وجاءت تصريحات فدوي بعدما قالت السلطات إنها توصلت إلى أدلة عن القتلة، لكنها لم تعلن عن اعتقال أحد بعد. وكان شهود قالوا للتلفزيون الرسمي، بعد وقت قصير من اغتيال فخري زاده، إن شاحنة انفجرت ثم أطلقت مجموعة من المسلحين النار على سيارته.

وقال علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأسبوع الماضي، إن عملية الاغتيال نُفذت بـ«أجهزة إلكترونية»، دون وجود أحد على الأرض.

وأفاد خبراء ومسؤولون لوكالة «رويترز»، الأسبوع الماضي، بأن مقتل فخري زاده كشف وجود ثغرات أمنية تشير إلى احتمال اختراق قوات الأمن، وتعرض إيران لمزيد من الهجمات.

وفخري زاده الذي تعده إسرائيل عضواً رئيسياً في ما تقول إنه مسعى إيراني مستمر لامتلاك سلاح نووي، هو خامس عالم نووي إيراني يلقى حتفه في عمليات استهداف منذ ا لعام 2010 داخل إيران، كما أن هذه ثاني عملية اغتيال لمسؤول إيراني رفيع المستوى في 2020.

وكان قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قاسم سليماني، قد اغتيل في ضربة جوية أميركية بطائرة مسيرة في العراق في يناير (كانون الثاني)، وردت طهران بإطلاق صواريخ على أهداف أميركية في العراق.

مقالات ذات الصلة

اترك رد