*أطفال بعمر الزهور (مؤسسة حرير) يزورون مدينة السلط للتوعية المجتمعية وتوزيع صناديق(صحتي أمانة )*

0 45

‎العالم الان – ايماناً من منظمة حرير الريادية للتنمية المجتمعية غير الربحية بدورها الوطني والمجتمعي والتنموي والريادي في تقديم الدعم التوعوي لفئات المجتمع المحلي كافة , ودورها في المسؤولية المجتمعية والعمل التطوّعي , ومنطلق رؤيتها ( معاً نستطيع أن نعمل ونحقق الكثير )
‎هذه المرة حملة حرير تختلف عن حملاتها السابقة , أطفال بعمر الورود أصيبوا بمرض السرطان يزرعون أمل وحياة في قلوب الاشخاص الطبيعين برسالة مفادها أنهم يستطيعون.

زارت حرير مدينة السلط بهدف التوعية المجتمعية وتوزيع صناديق (صحتي أمانة ) في وسط مدينة السلط , وتوعية المجتمع المحلي صحياً وتعليمياً وتربوياً بشأن التعامل مع فيروس كورونا وضرورة التباعد فيما بينهم , لضمان الصحة العامة للجميع , وقام أطفال حرير بالتوزيع بأنفسهم , لتعزيز دورهم التوعوي والمجتمعي ومشاركتهم بالتطوّع والعمل والعطاء المجتمعي , وقد أشادت الأوساط الرسمية والشعبية في مدينة السلط بالجهود التي تبذلها منظمة حرير الريادية , التي تسعى من خلال هذا الجهد الوطني , لتحقيق المصداقية والعطاء والانتماء من خلال جولاتها , والتأكيد على توجيهات جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله باستخدام الكمامات وحماية جميع أفراد المجتمع , كما تأتي زيارات وجولات حرير لجميع مناطق مملكتنا الحبيبة لدعم جهود الدولة لمواجهة جائحة كورونا وضمان المحافظة على صحة أطفالنا ومجتمعنا الأردني , وثمنت وشكرت حرير جهود محافظة البلقاء ممثلة بجهاز الأمن العام بجميع تشكيلاته ودور الشرطة المجتمعية في المحافظة وجميع المتطوعين والمساهمين والداعمين والعاملين في هذه الحملة وتتقدم بجزيل الشكر للأطفال وذويهم على ثقتهم بحرير ومشاركتهم بهذه الحملة , كما لاقت جولات حرير في مدينة السلط استحسان الجهات المسؤولة وفرحة الأطفال بهذه المبادرة , والشكر والتقدير والترحيب من جميع الجهات التي زارتها حرير ودورها التوعوي والمجتمعي .

‎ يشار الى أنّ مبادرة حرير ( صحتي أمانة ) تهدف لدعم جميع فئات وقطاعات المجتمع , من خلال التوعية وتعزيز أهمية المحافظة على الاجراءات الاحترازية الخاصة بالتباعد الجسدي وغسل اليدين وتعقيمها بشكل دوري , وتحقيق ذلك من خلال الصندوق التفاعلي (صحتي أمانة ) الذي يحتوي على أدوات ونشاطات تفاعلية للطفل , تعتمد على التفكير واللعب , ما يعزز شعور الطفل بالمسؤولية الصحية تجاه نفسه وبطريقة ايجابية .

‎وتطمح حرير من المؤسسات والأفراد دعم الحملة بهدف ايصال الصندوق لأكبرعدد ممكن من الأطفال في كل محافظات المملكة بشكل عام والمناطق الأقل حظاً بشكل خاص , للمحافظة على صحة جميع أفراد المجتمع في أردننا الحبيب .

مقالات ذات الصلة

اترك رد