تنظيف البيت الأبيض بـ«عمق» لاستقبال بايدن

0 41

العالم الان – قالت شبكة «سي إن إن» الأميركية إنه من المتوقع أن يشهد البيت الأبيض تنظيفاً أعمق من المعتاد في إطار الاستعدادات لاستقبال أسرة الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير (كانون الثاني).

ونقلت الشبكة عن مسؤول في البيت الأبيض قوله إنه نظراً إلى تفشي فيروس «كورونا» المستجد ووجود أشخاص في محيط الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب كانوا يتجنبون اتّباع إرشادات الصحة العامة وأُصيبوا بالفيروس فسيكون تنظيف مقر إقامة الرئيس الجديد أكثر عمقاً وشمولاً.

ولفتت الشبكة إلى أنه من المعتاد أن يتم تنظيف البيت الأبيض خلال 5 ساعات في إطار الترحيب بالعائلة الرئاسية الجديدة.

وأوضحت أن البيت الأبيض الذي يتكون من ستة طوابق يضم 132 غرفة منها 16 غرفة نوم و35 حماماً و412 باباً و147 نافذة و28 مدفأة و8 سلالم وثلاثة مصاعد على الأقل.

وتابعت أن إجراءات التنظيف المعمقة ستكون أحد التغييرات المتوقعة في البيت الأبيض عند تولي الرئيس بايدن السلطة، حيث أصرت حملته على الالتزام بالإرشادات الصحية مع ارتداء كمامات وتطبيق التباعد الاجتماعي حتى في أثناء الحملة ضد ترمب، الذي كان يعقد بدلاً من ذلك تجمعات كبيرة مكتظة بالناس الذين لم يلتزم الكثير منهم بارتداء الكمامات.

ونقلت الشبكة عن المسؤول بالبيت الأبيض قوله إن إدارة الخدمات العامة التي تساعد في تنظيم العمل داخل المؤسسات الحكومية ومنها البيت الأبيض ستقوم بتطهير وتنظيف شاملين لكل سطح في المقر الرئاسي الذي تبلغ مساحته 55 ألف قدم مربعة، فسيتم تنظيف الجناح الغربي وبقية البيت الأبيض وفقاً للإرشادات المتّبعة لمكافحة فيروس «كورونا» منذ أشهر، وتابع أن الأشياء مثل السجاد في حالة الاحتفاظ بها سيتم تنظيفها بعمق.

ولفتت «سي إن إن» إلى أن إدارة الخدمات العامة تعاقدت في نوفمبر (تشرين الثاني) مع شركة لتنظيف البيت الأبيض بعد تفشي فيروس «كورونا» لمرتين على الأقل في المقر الرئاسي.

وشهدت المؤتمرات الصحافية التي كانت تُعقد في البيت الأبيض عمليات تنظيف وظهور لموظفين يرتدون بدلات الوقاية من الفيروسات وهم يطهرون المكان.

وتابعت أن البخاخات التي ترش المطهرات أصبحت منتشرة ومرحَّب بها من العاملين في البيت الأبيض، خصوصاً بعد التأكد من أن فيروس «كورونا» يمكن أن يظل على الأسطح، وكذلك ينتقل عبر الهواء.

مقالات ذات الصلة

اترك رد