مهندسة أردنية تتربع على عرش الأمم المتحدة لتكنولوجيا الأعمال وتحصد جائزتها الأولى

0 75

العالم الان – “وجدتها” هي كلمة قالتها المهندسة الأردنية أفنان علي قبل 10 سنوات، لتصل اليوم إلى المرتبة الأولى على مستوى العالم في تكنولوجيا الأعمال والريادة، وعينها على تدريب مليون شاب عربي خلال ثلاث سنوات قادمة.
ومن بين 10 مرشحين لجائزة الأمم المتحدة لتكنولوجيا الأعمال على مستوى العالم، وضعت أفنان اسمها في المرتبة الأولى، ليزداد الدعم بالوصول إلى تدريب مليون طفل عام 2023 في منطقة مضطربة تحيط بوطنها الأردن.
العاشر من كانون الاول الحالي، كانت أفنان تستقبل خبر فوزها بالمركز الأول على مستوى العالم بتكنولوجيا الأعمال، لكن هذه الجائزة لم تأت من فراغ، فقد بدأت مبكرا تجتهد لتطوير مهاراتها في الهندسة الكهربائية من الجامعة الهاشمية، ووصلت لحلمها بتأسيس مشروعها الأكاديمي يوريكا والذي يعني “وجدتها”، ودربت حتى الآن أكثر من 5 آلاف شاب عربي، خلال 10 سنوات، ليصبحوا مبتكرين ومهندسين.
تقول أفنان لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، هو الحلم والطموح الذي ما فارقها يوما، فالبرمجة لغة تبني المستقبل، وبعد سنوات من العمل حققت جزءا مما تتوق إليه، وحصلت على جائزة عالمية بعد أن أنشأت مشروع أكاديمية يوريكا للتكنولوجيا والتي تنهي عامها العاشر، وكل ذلك من أجل تخريج جيل عربي مبتكر يسهم في بناء بلاد نال منها التعب والخراب والدمار كثيرا”.
وتضيف “ان عمل الاكاديمية ينصب في إعداد الأطفال من سن 6 – 16 عاما؛ ليصبحوا مبتكرين ورياديين، وتقوم بتسويق أفكارهم، والتركيز بشكل خاص على الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والروبوتات”.
وبينت أنها حصلت على جائزة الأونكتاد السابعة للمرأة في مجال الأعمال من خلال حفل أقيم عبر الإنترنت في 10 من كانون الأول الحالي، وكانت المنافسة بين 10 مرشحين نهائيين على جوائز ريادة الأعمال المرموقة والتي تجري مرة كل عامين، وهم ينتمون إلى شبكة برنامج إمبريتيك الواسعة التابعة للأونكتاد والتي تغطي 40 دولة.
وأوضحت أن “امبريتك” هو برنامج لبناء قدرات ريادة الأعمال يبني ويسهل مهارات تنظيم المشاريع، وأنها مؤمنة بحلمها الذي يهدف إلى مساعدة الأطفال على أن يصبحوا مخترعين؛ وهي رغبتها منذ ان كانت طفلة.
ويعد برنامج امبريتك التابع للأونكتاد، والذي درب الآلاف من رواد الأعمال على مدار الثلاثين عاما الماضية، أحد الأعضاء في هيئة التجارة والتنمية التابعة للأمم المتحدة، وتأسست جوائز سيدات الأعمال في عام 2008 وتمنح جائزتها كل عامين.
وقدمت مراكز امبريتك أكثر من 30 ترشيحا من 13 دولة في أوائل عام 2020 تغطي البلدان النامية والاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية، وتم اختيار أفضل 10 متسابقين من قبل مجلس تنفيذي ذي خبرة، ثم تم تقييمهم لتحديد الفائز بسبب ابتكاراتهم وقيادتهم وتأثيرهم على مجتمعاتهم من قبل لجنة من كبار الخبراء في مجال الأعمال وريادة الأعمال والسياسة العامة.
–(بترا)

مقالات ذات الصلة

اترك رد