(نيكوتين البشر) – رانيا ابو عليان

0 219

العالم الان ….ها هنا في بداية هذا العام كان قراري حاسماً صارماً،…وصعباً في نفس الوقت.
….فقد كان في حياتي -كما حياتكم- العديد من البشر الذين يوغلون دماراً وإتعاساً في حياتنا ومع ذلك نُدمن وجودهم فلا نفارقهم…وكلما عاملناهم أكثر …كلما إزدادت وطأةُ إيذائهم لنا أكثر،…فنحن نراهم أجزاءً لا تتجزء من حياتنا،…ونرفض فكرة الابتعاد عنهم والتخلص منهم ؛وكأنهم الأقدار التي لا نملك منها الفرار….فنتأذى ونصبر،…ونُمرر المواقف تلو المواقف ونستمر،….فهم بشرٌ في حياتنا على هيئة “نيكوتين”…ندرك تماماً حجم ضررهم وأذاهم ومع ذلك نشتري وِدهم كتلك “السجائر” المقيتة…المتشبعة “بالنيكوتين” ونصطحبهم معنا في رحلة العمر بالرغم من أننا نعلم أنهم يحملون لنا المرض والموت واللعنات المتتالية…ولكننا للأسف ومع ذلك نشتريهم ويرافقوننا في كل حينٍ ونُدمنهم!!
….وكم كان لنا من القرارات السابقة والمحاولات الفاشلة للتخلص من إدمان وجودهم المؤذي بلا جدوى.
….واليوم بعد حسم ذاك القرار مع نفسي ،….كم اشعر براحة الجسد والروح ولذة التعافي بعد عناء وجودهم الطويل الموجع في الحياة….
……واليوم بالذات بدأت صباحي بتحطيم أخر عُلب “نيكوتينهم”في وجودي،…. والتخلص منها…
…..اليوم سيكون عالمي سعيداً مستقراً…لا يرافقني فيه “نيكوتين وجودهم المؤذي”.
…في بداية2021 كل عام وأنتم بخير…أصحاء..آمنين…متعافين…خاليين من كل أنواع “النيكوتين”…وخاصة “نيكوتين البشر”!!

#رانيا_أبوعليان
1/1/2021

مقالات ذات الصلة

اترك رد