وزيرة النقل الأميركية تستقيل احتجاجاً على اقتحام الكونغرس

0 42

العالم الان – أعلنت وزيرة النقل الأميركية إيلين تشاو، اليوم (الخميس)، استقالتها من منصبها غداة اقتحام أنصار للرئيس دونالد ترمب مبنى الكابيتول، في أول خطوة من نوعها يقدم عليها وزير في إدارة الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته احتجاجاً على ما حصل، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت تشاو في بيان نشرته على حسابها في موقع «تويتر»: «أعلن اليوم استقالتي من منصبي وزيرة للنقل»، مشيرة إلى أنها اتخذت هذه الخطوة لأن ما حصل في الكابيتول كان «حدثاً صادماً وكان من الممكن تجنبه تماماً وقد أزعجني كثيراً لدرجة أنني لا أستطيع تجاهله».

وتشاو هي زوجة زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

واستقال مستشاران بارزان للأمن القومي وموظفون آخرون من إدارة ترمب، في وقت سابق، وقال مسؤولون اليوم إن مزيدا من الاستقالات متوقعة قريبا.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لوكالة «رويترز» للأنباء إن نائب مستشار الأمن القومي الأميركي مات بوتينجر، وهو عنصر رئيسي في تشكيل سياسة ترمب حيال الصين، استقال، أمس (الأربعاء)، احتجاجا على تلك الأحداث.

كما صرح مسؤول كبير في الإدارة الأميركية بأن رايان تولي، مدير الشؤون الأوروبية والروسية في مجلس الأمن القومي، استقال أيضا من منصبه.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن تعهد ترمب بتسليم سلس للسلطة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 من الشهر الجاري كان يهدف إلى تجنب مزيد من الاستقالات لكنه لن يمنع على الأرجح رحيل بعض المسؤولين.

ودفعت الأحداث أيضا ميك مولفاني، وهو كبير موظفي البيت الأبيض السابق، للاستقالة اليوم من منصب المبعوث الخاص لآيرلندا الشمالية.

واستقالت ستيفاني غريشام كبيرة موظفي السيدة الأولى الأربعاء أيضا. وقالت في بيان: «تشرفت بخدمة البلد في البيت الأبيض إنني فخورة للغاية بأني شاركت في مهمة السيدة ميلانيا ترمب لمساعدة الأطفال في كل مكان، وفخورة بالإنجازات الكثيرة لهذه الإدارة».

ولم تذكر غريشام التي أمضت عاما في منصب المتحدثة الصحافية باسم البيت الأبيض قبل أن تصبح كبيرة موظفي السيدة الأولى ما إذا كانت استقالتها رد فعل على العنف في العاصمة، لكن مصدرا مطلعا على قرارها قال إن العنف كان القشة التي قصمت ظهر البعير.

وقال مصدران لـ«رويترز» إن ريكي نيسيتا، السكرتيرة الاجتماعية للبيت الأبيض استقالت أيضا، وكذلك سارة ماثيوس نائبة السكرتير الإعلامي للبيت الأبيض.

وبوتينجر صحافي سابق في رويترز وفي صحيفة وول ستريت جورنال، وقد ترك الصحافة لينضم لمشاة البحرية الأميركية بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) على الولايات المتحدة في 2001 وظل يعمل td البيت الأبيض منذ بداية رئاسة ترمب في 2017.

مقالات ذات الصلة

اترك رد