روسيا تندد بـ«تدخل وقح» لواشنطن في شؤونها على خلفية مظاهرات دعم نافالني

0 14

العالم الان – اتهمت روسيا، اليوم الأحد، الولايات المتحدة بـ«التدخل الوقح» في شؤونها بعد أن أدانت واشنطن الرد «الوحشي» للسلطات الروسية على الاحتجاجات المؤيدة للمعارض أليكسي نافالني.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان على «فيسبوك»: «إن التدخل الوقح للولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لروسيا هو حقيقة مثبتة مثل الترويج للأخبار الكاذبة والدعوات لتجمعات غير مصرح بها من خلال منصات الإنترنت التي تسيطر عليها واشنطن»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (الأحد) أن الولايات المتحدة تدين «التكتيكات الوحشية»، التي تمارسها روسيا حيال المتظاهرين المعارضين، مطالباً بالإفراج عن المعارض أليكسي نافالني.
وكتب بلينكن في تغريدة: «تدين الولايات المتحدة استخدام روسيا المستمرّ للتكتيكات الوحشية ضد متظاهرين سلميين وصحافيين للأسبوع الثاني على التوالي وتجدّد دعوتها إلى الإفراج عن الموقوفين من بينهم أليكسي نافالني».
وأوقفت الشرطة الروسية أكثر من 2800 شخص (الأحد) بينهم نحو 700 في موسكو، وأغلقت وسط عدة مدن بما في ذلك العاصمة، فيما تشهد البلاد مظاهرات جديدة للمطالبة بالإفراج عن نافالني.
وهتف المتظاهرون «بوتين لص» و«حرية»، وفق مراسلي وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال اتحاد الصحافيين الروس إن 35 صحافياً على الأقل أوقفوا.
وتأتي هذه المسيرات في أعقاب يوم التعبئة الذي نُظم (السبت) الماضي قبل نحو أسبوع، وشارك فيه عشرات الآلاف من المتظاهرين وأسفر عن توقيف أكثر من 4 آلاف شخص، فضلاً عن فتح نحو عشرين قضية جنائية.
وقال مبعوث فلاديمير بوتين لحقوق الإنسان فاليري فاديف: «ما نراه اليوم لا علاقة له بحماية الحقوق أو النضال من أجل حياة أفضل… ما نراه اليوم هو عمل استفزازي».
وتأتي هذه المظاهرات الجديدة فيما يُنتظر أن يمثل أليكسي نافالني أمام القضاة الأسبوع المقبل فيما يخضع منذ عودته إلى روسيا للملاحقة في عدة قضايا يعتبرها ذات دوافع سياسية.
ويوم (الجمعة) الماضي، وُضِع العديد من المقربين من نافالني بمن فيهم المحامية ليوبوف سوبول وشقيقه أوليغ نافالني في الإقامة الجبريّة حتّى أواخر مارس (آذار)، في انتظار محاكمتهم بتهم انتهاكهم القيود الخاصّة بالحد من انتشار وباء «كوفيد – 19» عبر دعوتهم إلى المظاهرات الاحتجاجية.
وفي الأيام السابقة، حذرت السلطات مراراً أنصار نافالني. وقالت الشرطة إنه يمكن محاكمة المتظاهرين بتهمة تنظيم «أعمال شغب جماعية» إذا تحولت المسيرات إلى أعمال عنف.
وتأججت الاحتجاجات بعد نشر تحقيق مصور أجراه المعارض يتهم الرئيس فلاديمير بوتين بأنه يملك «قصراً» فخماً على شاطئ البحر الأسود، وهو تحقيق شوهد أكثر من 100 مليون مرة على موقع «يوتيوب».
ونفى الكرملين امتلاك الرئيس الروسي المجمّع الفخم. وقال بوتين إن الاتهامات تهدف إلى «غسل دماغ» الروس، فيما نشر التلفزيون الحكومي (الجمعة) صوراً للقصر الذي ما يزال في طور البناء، فيما أكد الملياردير أركادي روتنبرغ الشريك السابق لبوتين في الجودو واسمه مدرج على لائحة عقوبات غربيّة، (السبت) إنّه مالك العقار وإنّه يبني فندقاً هناك.
وعاد نافالني الناشط في مكافحة الفساد إلى روسيا في 17 يناير (كانون الثاني) بعد شهور من النقاهة في ألمانيا للاشتباه في تسميمه الذي اتهم فلاديمير بوتين وأجهزة الأمن الروسية بالمسؤولية عن ذلك. لكن موسكو نفت ذلك تماماً.

مقالات ذات الصلة

اترك رد