(جوهر الفن ). بقلم الدكتورة بكار وفاء

0 69

العالم الان – ان الفن ليس فقط ترويحا عن النفس المتعطشة للجمال اومجرد شغف حقيقي بالوجود بل هو أقصى درجة من درجات الابداع الذاتي والموضوعي.
انه اداة من ادوات المعرفة والترفيه في آن معا حيث يحقق موازنة للابعاد المادية والحسية والذهنية والروحية لدى الفرد.
كما انه اعلاء للغرائز وتفريغها داخل قالب التقبل الاجتماعي وتهذيب للعدوانية والجموح المرفوض.
الفن يعلمنا كيف نحمي أنفسنا طاقيا كأفراد وكجماعات هو اذن احدى ركائز بناء المناعة النفسية والاجتماعية.
يحمل الفنانون رسالة نبيلة هدفها نشر قيم الخير والحق والجمال والوحدة الانسانية.
حيث يتشكل المجال الحقيقي لممارسة الحرية القصوى ويصبح الحضور الانساني خارج الزمن والمكان (الفضاء الزمكاني).
وهنا تسبح الروح المستمتعة وتستدعي الخيال الخصب للابحار.
للفن بصمة في التاريخ المجتمعي ودور في تعزيز الثرات العالمي والرفع من قيمة الذوق الخاص والعام.
بكار وفاء.
– استاذة باحثة في علم النفس.
– خبيرة في التسويق والتواصل والعلاقات العامة.
– سفيرة للسلام والمحبة.
– فنانة وكاتبة.

مقالات ذات الصلة

اترك رد