بعد هجوم أربيل… تحذير أممي من «خروج الوضع عن السيطرة»

0 94

العالم الان – حذرت الأمم المتحدة اليوم (الثلاثاء) من خروج الوضع عن السيطرة في العراق بعد هجوم صاروخي استهدف ليلا قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنودا أميركيين، ما تسبب بمقتل متعاقد مدني أجنبي وجرح آخرين من عراقيين وأجانب بينهم عسكري أميركي، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

والهجوم هو الأول الذي يستهدف مرافق غربية عسكرية أو دبلوماسية في العراق منذ نحو شهرين، إذ يعود الهجوم الأخير إلى منتصف ديسمبر (كانون الأول) حينما انفجرت صواريخ قرب السفارة الأميركية في بغداد.

وشجبت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس – بلاسخارت في تغريدة «مثل هذه الأعمال الشنيعة والمتهورة» التي «تشكل تهديدات خطيرة للاستقرار».

ودعت إلى «ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وأربيل لتقديم الجناة إلى العدالة».

بحلول صباح اليوم، رفعت بقايا ومخلفات الصواريخ التي تركت خلفها حفراً صغيرة في عدد من شوارع أربيل وآثارا على جدران خارج بعض المنازل.

وقال متحدث باسم الحكومة لوكالة الصحافة الفرنسية إن مطار أربيل استأنف جدول رحلاته المعتادة ظهرا (09:00 ت غ)، بعدما كان مغلقا خلال الصباح أمام الرحلات الجوية.

وقالت ناريمان محمد (51 عاما) وهي من أهالي أربيل إن «هذا القصف بالتأكيد أثر علينا، عرض حياتنا للخطر». وأضافت «لا أرى أي معنى لكل هذا، نحن بشر أيضاً ونريد أن نعيش».

ويبدو أن الهجوم استهدف مجمعاً عسكرياً في مطار أربيل تتمركز فيه قوات أجنبية تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لدعم العراق في مكافحة الإرهابيين. غير أن صواريخ سقطت أيضاً في أحياء سكنية، بحسب دائرة الصحة في المدينة التي أفادت بسقوط خمسة جرحى من المدنيين.

وأكد المتحدث باسم التحالف واين ماروتو اليوم أن ثلاثة صواريخ ضربت المطار، ما أدى إلى مقتل موظف مدني أجنبي ولكنه ليس أميركياً.

وأصيب تسعة أشخاص آخرين بجروح، بينهم ثمانية موظفين مدنيين وعسكري أميركي، بحسب ماروتو.

وبقي مطار أربيل مغلقاً صباح اليوم فيما تقوم السلطات بتقييم الأضرار، كما أكد مدير المطار أحمد هوشيار.

وندد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مساء أمس (الاثنين) في بيان «الهجوم الصاروخي»، متعهداً بـ«محاسبة المسؤولين عنه».

وأضاف أنه تواصل مع رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني لتأكيد «الدعم» الأميركي «الكامل» لإجراء تحقيق في الهجوم.

وأدان بارزاني بدوره الهجوم «بأشدّ العبارات»، فيما جاء في تغريدة للرئيس العراقي برهم صالح أن «استهداف أربيل الذي أوقع ضحايا، يُمثل تصعيداً خطيراً وعملاً إرهابياً إجرامياً».

وأكّد مصدران أمنيان لوكالة الصحافة الفرنسية أنّ الهجوم شُنّ من داخل أراضي كردستان العراق.

وتبنّت مجموعة تسمي نفسها «سرايا أولياء الدم» الهجوم الصاروخي على أربيل، لكنّ مسؤولين أمنيين صرحوا أن اسم هذه المجموعة مجرد «واجهة» لفصائل مسلّحة معروفة موالية لإيران تريد انسحاب القوات الأجنبية من العراق.

وبدأ استهداف منشآت عسكرية ودبلوماسية غربية في العراق منذ خريف العام 2019 بالصواريخ، لكن معظم هذه الهجمات تركّز في العاصمة بغداد.

وأطلقت طهران فجر 8 يناير (كانون الثاني) 2020 صواريخ على قاعدتي عين الأسد (غرب) وأربيل (شمال) حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين في العراق، رداً على اغتيال قائد فيلق القدس في «الحرس الثوري» قاسم سليماني بضربة أميركية قرب مطار بغداد.

مذاك استهدفت صواريخ بشكل متكرر السفارة الأميركية في العاصمة العراقية، ونسب مسؤولون أميركيون وعراقيون هذه الهجمات إلى فصائل موالية لإيران.

في أكتوبر (تشرين الأول)، هدّدت الولايات المتحدة بأنها ستغلق سفارتها في بغداد في حال استمرّت الهجمات الصاروخية، ما دفع الفصائل إلى الموافقة على هدنة دائمة.

ومنذ أن أعلن العراق الانتصار على «تنظيم داعش» في أواخر العام 2017 قلّص التحالف الدولي عديد قواته في العراق إلى ما دون 3.500 عنصر، بينهم 2.500 جندي أميركي.

وتتمركز غالبية القوات الأجنبية في المجمع العسكري في مطار أربيل بحسب مصدر في التحالف.

مقالات ذات الصلة

اترك رد