الأعيان يقر الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية

0 66

العالم الان – أقر مجلس الأعيان مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية للسنة المالية 2021، كما وردا من مجلس النواب، في جلسته اليوم الأحد، برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز، وحضور رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، وهيئة الوزارة.
كما أقر المجلس توصيات لجنته المالية والاقتصادية، والبالغ عددها 27 توصية، في الجلسة التي تحدث فيها 13 عينا، وترأس جانبا منها النائب الأول لرئيس مجلس الاعيان سمير الرفاعي.
وقال الفايز، في ختام الجلسة، أن المجلس لن يدخر أي جهد ممكن، من أجل ترجمة توجيهات جلالة الملك، في السعي نحو بناء الأردن القوي المزدهر، القادر على مواجهة التحديات، مع إدراك مجلس الأعيان للتحديات الاقتصادية التي تواجهنا، وانعكاساتها على حياة المواطن المعيشية والاجتماعية، والتبعات التي رتبتها جائحة كورونا على اقتصادنا الوطني.
وأشار إلى أن تقرير اللجنة المالية والاقتصادية قدم قراءة نقدية وتحليلية وتصويبية لكافة مشاريع الدولة الأردنية، وأيدت اللجنة الكثير من الخطط والتوجهات الحكومية، حسبما رأته مناسبا للظروف التي تمر بها المملكة والمنطقة، وعارضت بأسلوب علمي دقيق بعضها الآخر.
ولفت إلى مقترحات عملية للجنة من شأنها المساعدة في تحقيق وتسريع عملية التعافي الاقتصادي ومنها وضع استراتيجية طويلة الأمد لإدارة الدين العام، ووضع خطة عملية على مدى عشر سنوات، لإعادة التوازن إلى العبء الضريبي، وإعداد خطة عملية على مدى خمس سنوات، تهدف إلى تعزيز الاعتماد على الذات، والدعوة إلى التوسع والإسراع في تنفيذ مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وزيادة حجم استثمارات صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، خارج إطار محفظة السندات والعقارات، إضافة إلى تسهيل إجراءات التراخيص للأعمال والمشاريع، ووضع وتنفيذ استراتيجية تصدير للصناعات الأردنية، وتعظيم القيمة المضافة للمنتجات الزراعية وتنويع القاعدة الإنتاجية للقطاع الزراعي، لهذا فإن التقرير جاء بمثابة خطة استراتيجية شاملة للفترة الزمنية القادمة، وندعو للأخذ بالتوصيات والبدء بتنفيذ ما يمكن تنفيذه.
وأكد أن مواجهة أزمتنا الاقتصادية يحتاج اليوم إلى حالة تشاركية وطنية جامعة، حالة يشارك فيها الجميع، ومن مختلف القطاعات الرسمية والشعبية، لإيجاد الحلول العملية والواقعية لها.
كما أعرب عن تمنياته لرئيس الوزراء والفريق الوزاري، بالتوفيق والسداد، وحرص مجلس الأعيان للعمل مع الحكومة لتسريع الإنجاز، على كافة الأصعدة ومختلف المسارات الوطنية.
وتابع إننا في الأردن بخير وسنبقى بخير، وسنتمكن من مواجهة التحديات، وسنخرج منها أكثر قوة ومنعة، بفضل حكمة قائدنا جلالة الملك عبدالله الثاني، ووعي شعبنا الأردني، وإرادتنا القوية الصلبة، وسندخل المئوية الثانية من عمر مملكتنا، ونحن بأفضل حال، وسنواصل مسيرتنا الخيرة، في بناء الأردن القوي المنيع، الأردن الذي ينعم شعبه بالأمن والاستقرار.
وقال رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، إن الموازنة الحالية جاءت بعد عام من جائحة كورونا التي عطلت القطاعات وأثرت على عجلة الاقتصاد، وأصبحت الفرضيات معها قابلة للتغيير والتبدل، مؤكدا أهمية التشاركية للتأسيس لمسار اقتصادي عابر للحكومات، ووفق تخطيط بعيد المدى.
وأكد الحرص على التعاون مع مجلسي الأعيان والنواب في مجال الإصلاح الإداري، وإحداث ثورة في الاستثمار، والشراكة الحقيقية والفاعلة مع القطاع الخاص، وتهيئة كل الأسباب التي تكفل تثبيت وجذب الاستثمار، إلى جانب رفع تنافسية القطاعات من خلال تخفيض أسعار الكهرباء والنقل، في مواجهة تحدي ارتفاع أرقام البطالة، إضافة إلى معالجة الاختلالات في الجانب المهني، وإحلال العمالة المحلية في بعض المجالات.
وأعرب عن شكرة للأعيان ولأعضاء اللجنة المالية والاقتصادية لما بذلوه من جهد كبير في قراءة هذه الموازنة التي تعد الأصعب في تاريخ الأردن، ووضع التوصيات التي ستوليها الحكومة الاهتمام المناسب.
وأشاد الأعيان بجهود جلالة الملك، لتوفير أسباب القوة والعزة والكرامة والمنعة للأردن على طريق إعادة البناء والنماء الاقتصادي، ومقدرين دور المواطن الذي تحمل وما يزال، أعباء الأوضاع الاقتصادية بمسؤولية وتفهم، مجدداً في كل مناسبة، التزامه بأمن الأردن واستقراره، والمحافظة عليه، والتفافه حول قيادته الهاشمية، وانتمائه لوطنه، ومعربين عن شكرهم للدول الشقيقة والصديقة على ما قدموا للأردن من دعم وعون لتجاوز هذه المرحلة الصعبة، ودعمهم الكامل لقواتنا المسلحة/ الجيش العربي وأجهزتنا الأمنية على جهودهم الخيرة وأدائهم المتميز وتضحياتهم للمحافظة على أمن الوطن والمواطن.
وخالف العين الدكتور أحمد الهنداوي قرار اللجنة حول المادة 2 من مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2021، والمتعلقة بالإيرادات المحلية لعدم قناعته بتقديراتها غير الواقعية في ضوء الإغلاقات على القطاعات الاقتصادية في الأردن وفي معظم دول العالم خلال العام الحالي، بالإضافة إلى ضبابية وعدم وضوح موضوع المطاعيم من حيث كمياتها وتواريخ وصولها، وبالتالي إمكانية تحقيق المناعة المجتمعية داخل المملكة خلال هذا العام.
وكان رئيس اللجنة المالية والاقتصادية في المجلس، العين جمال الصرايرة، أشار في بداية الجلسة إلى أهمية تقرير اللجنة كوثيقة مرجعية، داعيا الحكومة إلى منحه الأهمية اللازمة والتعامل معه بجدية، مؤكدا دعم كل جهود التعامل مع جائحة فيروس كورونا بما يحفظ صحة وحياة الأردنيين باعتبار ذلك أولوية في هذه المرحلة.
ووقف أعضاء المجلس والحكومة دقيقة صمت، وقرأوا الفاتحة على روح العين الأسبق عقل بلتاجي، الذي وافته المنيه اليوم الأحد.
–(بترا)

مقالات ذات الصلة

اترك رد