بلدية الاحتلال بالقدس تنوي هدم حي البستان في سلوان لأغراض استيطانية تهويدية

0 31

العالم الان – كشف المكتب الوطني للدفاع عن الأرض الفلسطينية التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقريرله، اليوم السبت، أن جريمة تطهير عرقي جديدة تنوي سلطات الاحتلال الاسرائيلي تنفيذها بعد أن أعلنت بلدية موشيه ليئون في القدس المحتلة نيتها هدم حي البستان بأكمله مجددًا.
وقال المكتب ان البلدية ألغت كل الاتفاقيات التي تم التوصل اليها مع سكان الحي، ورفضت المخططات الهندسية التي طلبتها منهم كمخطط بديل عن الهدم، ورفضها إعطاء تمديد بتجميد أوامر الهدم، التي وزعتها على سكان الحي مؤخرًا، وبالتالي ستقوم البلدية بعملية هدم لجميع المنازل، تمهيدًا لإقامة “حديقة وطنية توراتية”. ونتيجة لهذا القرار وفي ضوء إصرار بلدية الاحتلال على تنفيذ مخططها، فإن منازل الحي أصبحت في دائرة الخطر.
وتعود قصة الحي إلى عام 2005 ، حينما أصدرت بلدية الاحتلال قرارًا بهدمه، وبدأت بتوزيع أوامر الهدم على سكانه البالغ عددهم 1550 نسمة بحوالي 100 شقة سكنية ، بحجة البناء دون ترخيص، رغم أن أراضيه ذات ملكية خاصة، ووقف إسلامي. ويقع حي البستان على بعد 300 متر من السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، ويمتد على مساحة 70 دونمًا، يدعي الاحتلال استنادا الى الاساطير المعروفة أنه يمثل “إرثًا حضاريًا تاريخيًا للشعب اليهودي “، لذلك عمل على تهويد اسمه وتحويله إلى “حديقة الملك داوود”.
وتجدر الاشارة إلى أن ثلاثة أحياء في بلدة سلوان مهددة بالإزالة لصالح حدائق وطنية تهويدية، وهي حي البستان، وحي وادي الربابة الذي يقطنه حوالي الف نسمة، وحي وادي ياصول الذي يقطنه نحو 300 نسمة.
وتوجد اراضي بأحياء أخرى في سلوان مهددة بالاستيطان، كحي بطن الهوى الذي يحيط بحي البستان، ويتهدد أكثر من 5 دونمات خطر المصادرة بحجة ملكية الأرض لصالح المستوطنين، ويخوض الأهالي صراعاً في المحاكم الإسرائيلية للحفاظ على ممتلكاتهم، وأما حي وادي حلوة فتتهدده الحفريات والأنفاق والبؤر الاستيطانية.
— (بترا)

مقالات ذات الصلة

اترك رد